تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:57:56 م بواسطة المشرف العام
0 946
يا حبّ لذة قد أدنفت فاتئد
يا حبّ لذة قد أدنفت فاتئد
إن كنت لست بذي بغض فلا تزد
ويا لذيذة لا واللّه ما خطرت
بالقلب ذكراك إلا فتّ في عضدي
أتحسبين فؤادي عنك منصرفاً
وقد حللت محل الروح من جسدي
بنتم فخلد عندي وشك بينكم
شوقاً نفى جلدي لا بل سبى خلدي
هيهات يسلو فؤادي عنكم أبداً
أني ووجدي بكم باق على الأبد
أم الوفاءُ لحيني ما فتنت بكم
والناس قد فتنوا بالمال والولد
اللَه يعلم أني مذ عرفتكم
لم يخلُ قلبي من خبل ومن كمد
ولا إتكال لعيني بعد فرقتكم
إلا على مفننيها الدمع والسهد
ترى جفونك أرضاها الذي صنعت
بي أنها نفثت بالسحر في عقد
أتترك الناس صرعى لا حراك بهم
ولا سبيل إلى عقل ولا قود
من كان يفظع طعم الموت في فمه
فإنه في فمي أحلى من الشهد
فإن سقمي أضحى ما له أمد
والموت أروح من سقم بلا أمد
بما بلحظك من غنج ومن حور
وما بعطفك من عطف ومن أود
مُنّي على هائم بالحب مختبل
بالشوق مرتهن بالحزن منفرد
أضحى أسير صدود بل قتيل نوى
رمته منها بسهم عنه لم يحد
يخشى على حبك الحساد يفضحه
فما يبوح به يوماً إلى أحد
وان بكى فبدا للعاذلين فعن
غير اختيار ولكن عادة الكمد
أما كفى حزناً أن قد ظميت وقد
عاينت عذب الحيا يجري على البرد
قد أرهفت دونه سيفان من دعج
بلحظ أحوى لطيف القد ذي غيد
ورد شهي حماه الموت منصلتاً
فظلت حيران لم أصدر ولم أرد
وما عجوز لها ابن واحد بصرت
به يخوض الوغى في ملتقى كبد
يوماً بأجزع مني يوم قولهم
أضحى لداعي تنائينا غداة غد
أضحت على الأحد الأنواء باكية
فلم ينل أحد ما نلت في الأحد
لقيت بعلة واللذات قد ذهبت
بنا وقد مات صرف الدهر من حسد
غنت فلو أن ميتاً كان يسمعها
لعاد حياً كأن لم يرد يومَ ردي
فهل يسكن عذالي وان جهدوا
ما حركت حركُ الأوتار في كبدي
يا لذّ ما لك في قتلي بلا سبب
وأنت سؤلي في قرب وفي بعد
رفقاً بقلبي يا قلبي فإنك قد
أسكنت منه الأسى في السهل والجلد
لم تنطقي قط الا ظلت أفرق من
أن أستطار فلم أبدىء ولم أعد
ولا مددت يداً للعود عامدة
إلا وضعت عليه أن يذوب يدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس946