تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2011 02:51:12 ص بواسطة المشرف العام
0 4092
حرَّك الوجدُ في هُواكم سُكوني
حرَّك الوجدُ في هُواكم سُكوني
وعليكم عَواذِلي عنَّفوني
خلَّفوني في الحيِّ مَيْتاً طريحاً
وعلى النَّوم بعدَهم حلَّفوني
كان ظَنِّي رجوعهُم لي قرِيباً
فانْقضَت مُدَّتي وخابت ظُنوني
أنا إِنْ مِتُّ في هَواكم قتيلاً
بدُموعِي بحقِّكم غسِّلوني
ثم نادوا الصَّلاة هذا محِبّ
ماتَ ما بين لوْعةٍ وشُجونٍ
ولرَوْضِ العُشَّاقِ سيروا بنَعْشي
فهُمو جيرَتي بهم أنْعِشوني
يا غريبَ النَّقا لقد جرَّعوني
بالصُّدود كاس الرَّدى والمنونِ
ارحموا من قضى جَوى في هَواكم
وقِفوا عند رَوْضتي بالحجونِ
واسمحوا للمَزارِ بالرُّوح إِنِّي
في نَعيم إِن أنتمُ زُرتموني
واشرحوا للوَرى قضِية حالي
فعسى عنْد شرحِها يَرْحموني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس4092