تاريخ الاضافة
الخميس، 21 يوليه 2011 02:54:26 ص بواسطة المشرف العام
0 1161
غيرُ ليْلي لمْ يُرى في الحيِّ حيْ
غيرُ ليْلي لمْ يُرى في الحيِّ حيْ
سلْ متى ما ارتبت عنها كل شيْ
كل شِي سرُها فيه سَرَى
فلذا يثنى عليها كل شيْ
قال مَن أشهدَ معنى حُسنها
إِنه منتشرُ والكل طيْ
هي كالشمسِ تلالا نورها
فمتى ما إِن ترُمةُ عاد فيْ
هيَ كالمرآة تُبدي صوراً
قابَلَتْها وبها ما حل شيءْ
هي مثلُ العين لا لون لها
وبها الألوانُ تُبدي كل زَيْ
والهدى فيها كما أشقى بها
ولها الحجة في كشف الغُطَيْ
جورها عدل فاما عدلها
فهو فضلٌ فاستزد منه أخيْ
هِيْ في مربعها لا غيرُها
فلذا تُدْعى بلا شيء سُوَيْ
عجباً تنأى ولا أيْن لها
ثم تَدْنُو وصْلُها ملْ يَديْ
ولنا مِنْ وصلها جمعٌ ومِنْ
بُعْدِها فرقٌ هما حال إِليْ
فبحكم الجمع لا فرقَ لها
وبحكم الفرقِ تلبيس عِليّ
لَبْسُها ما أظهرتْ مِنْ لُبْسِها
فلها في كل موجودٍ مُريْ
أسْفرت يوماً لقيسٍ فانثنى
قائلاً يا قومْ لم أحْبِبْ سويْ
أنا ليلى وهِيَ قيسٌ فاعجبوا
كيْف مني كان مطلوبي إليّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1161