تاريخ الاضافة
السبت، 23 يوليه 2011 09:03:57 ص بواسطة المشرف العام
0 1007
حُبُّ رَسُولِ اللهِ دِيْنِي
حُبُّ رَسُولِ اللهِ دِيْنِي
لِمْ لاَ وقْدْ جَلاَ
غَياهِبَ الشّكِ
بِالْيَقين
أرسَلَهُ اللهُ للعبادِ
بادِي بِحكْمه
لَمَّا أبُو جاءَ بالجهادِ
هادي لأمْرِهِ
يا صاحِبِي قِفْ بكلِّ نادِي
نادِي باسمِهِ
تُعْطَي بِذِي الْقُوَّةِ المتينِ
أهْلاً ومَنْزِلاَ
في حَضْرة القُدُس
مِنْ دُونِ هونِ
مُتَمِّمَا جاء بالكمالِ
مالِي شيءٌ سِواهْ
حِبَّى هُ البرْءُ مِنْ خبا لِي
بالِي يَرْجُو رضاه
لأنَّه جَنَّةُ اتكالي
مالِي لِمَنْ رَجَا
أفْنَيْتُ في مدْحِه فُنُوني
كَيْ لا أعْزُو إِلَى
مَنْ بانَ عن
ثُلْةِ اليمين
دَعَوْتُ للحقِّ الأنامْ
نامُوا على الرَّدَى
لَمَّا انْجلَى بالهُدى الظلامْ
لاَمُوا من اهْتَدَى
لِذاكَ أضْحُوا قد اسْتقامُوا
قاموا على الْعِدى
فأذهَبَ اللهُ بالأمينِ
جَهْلاَّ لمَّا عَلاَ
وأسْفَرَ الصُّبْحُ
للْعُيونِ
إخْتَصَّهُ اللهُ بالْمعالِي
عالِي علَى الْوَرَى
اشكُوكَ يا سيِّدِي بِحالي
حالِي كما تَرَى
وها أنا أطْلُبُ انتقالي
فالِي لِمَا جرَى
وقد تَقدَّمتُ بالمكينِ
كُن لي لا أبقَى على
تأخُّرِي مَعْ
ذَوِي الْمُجُون
ملأتَ يا أحمدُ الوُجُودَ
جُوداً وَسُوداً
جَعلْتُ مَدْحَكَ الْمَجِيدَا
جِيداً مُقَلَّدَا
فاجْعلْ لَنا وجْهَكَ السَّعِيدا
عِيداً يُنْجِي غَدَا
يا سِّيدَ الْخَلْقِ كُنْ مَعِينِي
إِذْ لا حَوْلَ ولاَ
قُوَّةَ للمذنِبِ
الْمَهِينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1007