تاريخ الاضافة
السبت، 23 يوليه 2011 09:08:24 ص بواسطة المشرف العام
2 1826
لقَدْ أنَا شَيءٌ عَجيبْ
لقَدْ أنَا شَيءٌ عَجيبْ
لِمَن رآنِي
أنا الْمُحبُّ والحبيب
لَس ثَمَّ ثانِي
يا قاصِدَ عَيْنَ الْخَبرْ
غطَّاهْ غَيْنَك
إِرْجَع لِذاتكَ واعْتَبِر
ما ثَمَّ غيْرَك
فالخيرُ مِنَّك والْخبَرْ
والسِّرُّ عِنْدَك
وأنْتَ مِرآةُ النَّظَر
قُطْبُ الزَّمانِ
وفِيك يُطْوَى ما انْتَشَرْ
مِنَ الأوانِي
اسْمَعْ كلامِي والْتَهِم
إِنْ كُنْتَ تَفْهام
لأنَّ كَنْزَك قد عَرَى
عن كلِّ طَلْسام
مِنْهُ الْمُكَلِّم والْكَلِيم
على طُور الأفْهام
اسْمَعْ نِدايَ مِن قرِيب
بِلاَ أذانِ
وشمسُ ذاتِي لا تَغِيب
عَنِ العيانِ
أنْظُر جَمالِي شاهداً
في كلِّ إِنْسانْ
كالماءِ يَجْرِي نافِذاً
في أُسْ الأغصان
يُسْقَى بِماءٍ واحِد
والزَّهْرُ ألْوانْ
فاسْجُد لِهَيْبَةْ ذِي الْجَلال
عِنْدَ التَّدانِي
ولْتَقْرَأ آياتِ الكمالْ
سَبْعاً مَثانِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1826