تاريخ الاضافة
السبت، 23 يوليه 2011 07:56:44 م بواسطة المشرف العام
1 1565
مَن يَهِم في جمالِي
مَن يَهِم في جمالِي
ويُعَوِّلْ علَيَّا
لاَ يَرَى معي غَيْرِي
لَوْ يَذُوقُ الْمَنِيَّا
كُلُّ مَنْ هُ عاشق
ويُريدْ أنْ يَصِلْي
رُوحُو بالله يُفارِق
إِنْ أراد نظْرة مِنِّي
فاثْبُت إِن كنْتَ صادق
وارْض بالفعْلِ مِنِّي
لَيْسَ يدْرِك وِصالِي
كُلُّ مَنْ فِيه بَقِيَّا
إِنَّما نُفْشِي سِرِّي
لِلَّذي اخْتَصَّ بِيَّا
تَرْتَجِي أن تُقَرَّبْ
وتَرَى ما يَسُرَّك
ومن الصفْوِ تُكْتَب
وبهم يَبْدُوَ أمْرَك
مِنْ شَرابي إِشربْ
وتَنعَّمْ بِسُكْرَك
لاَ شَرابِ الدَّوالِي
إِنَّها أرضِيَّا
خَمْرُهَا غَيْرُ خَمْرِي
خَمْرَتِي أبْدِيَّا
عَطْفُه الحِبَّ عِنْدي
بَهْجَةٌ وسُرور
أضْرَمَتْ نارَ وَجْدي
فَعَلَيْها تَدورُ
جَنَّتي يا أهْلَ وُدِّي
قُرْبُهَا والْحُضورُ
فَمَتَى ما يَبِنْ لِي
زَالَتِ الْبَشَرِيَّا
وتَحَوَّلتُ غَيْرِي
في صِفَا رَوْحانِيَّا
مَن يُطيقْ إِنْ تَجَلَّى
نُورُ وجْهِ الحبيب
إِلاَّ قَلْباً تَمَلاَّ
بالْقَريب الْمُجيب
ما الْهَوَى إِلاَّ ذُلاَّ
دَاوِني يا طَبيب
فَشِفائِي وِصالِي
والْوِصال مِنِّي لِيَّا
وعَذابي هَجْري
وَيْحَ نفسي الشَّجِيَّا
يا أخِي افْنَا تُشاهد
كُلَّ سِرً عَجِيبِ
وتَجُلْ في مَشاهِد
أُنْسِ قرْبِ الْحَبيب
حيْثَ لايَبْقَى شاهِد
أو عَذُول أو رَقيب
يا لَها مِنْ مَجَالِي
حَضْرَةِ قدُوسِيَّا
يَبْدُو لِي فيها سِرِّي
فقُولُوا لِي هَنِيَّا
الْهَوَى قد مَلَكْني
وزِمَامِي بِيَدُّوا
والإشارَهْ تقُدْنِي
والْحَبيب بِيَّا يَحْدُوا
فَهُوَ قُرَّةُ عَيْنِي
وهْوَ مَوْلاي وَحْدُوا
إِنَّ خَلْفَ الظَّلالِ
أسْراراً قُدُوسِيَّا
قد تَجلَّت لِصَدْرِي
وسَرَى السَّرُّ فِيَّا
أُرْفُضِ الْخَلْق وارْقَى
وانْتَفِي عَنْ ظِلالِك
واسْبق الْكَوْنَ سَبْقَا
ثُمَّ غِبْ عن فِعالِك
وافْنَ في الحِبِّ عِشْقَا
فالْمُراد في زَوالِك
عِنْدَ قُرْبِ الزَّوالِ
يَسْري سِرُّك ليَّا
ونُشاهِدْك أمْري
وتَكُن لِي نَجِيَّا
إِدْنُ منَّا واتْرُك
كُلَّ شيءٍ سِوانَا
قُل لِي أشْ ما تَمْلِك
هذِي عينُ الخِيانَا
ناقِض العهدْ تُدْرِك
أيْنَ حَمْلُ الأمانا
هل تَرَى غَيرُ فِعْلِي
ونفودِ الْمَشِيَّا
كِفْ هِ في الْخَلْقِ تَسْري
هَذِي عيْنُ القَضِيَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1565