تاريخ الاضافة
السبت، 23 يوليه 2011 08:36:09 م بواسطة المشرف العام
1 1821
تَعْلم ياخليّ أن خصالي
تَعْلم ياخليّ أن خصالي
رَشْفُ المصَالِي
قَد جَرَى حِبي
وَاسَلبْ نِصَالِي
واقطَعْ وِصَالِي
لازَالَ عشقي
على اتصالِ
بلا انفصالِ
الصبرْ عمدهْ
جَعَلْتُو نائمْ
على المصائبْ
مَا سَقُونِي
حَتى رجعتو للهْ تائبْ
قد حلالي
خُميرُ كاسِي
والغُصْنُ كاَسي
بين حضيرَة بشرط باسي
طابتْ أنفاسي
ذكَّرتني فَصِرتُ نَاسِي
أهلي وناسي
بعت أوطاني
واشتريتُ دارَ الحبيبْ
مَا سَقُوني
حتى رجعتو لله تائب
قد وَقَفْتُ على حدودي
تِلك الحدودِ
وَلَزِمْتُ زهرَ قعودي
ونَقْرَ عُودِي
ما عَدَمى وما وجودي
بين الوجودِ
أيَنْ أنَا
وأيْن كُنْتُ
حاضر وغايب
ما سقوني
حتى رجعتو لله تائب
زَوَجُوني بنتَ الدَّوالي
وهِيَ الدَّوا لي
وتركتُ أمَ الهوالِ
بلا هَوَالِ
قالِت القومُ بِهَبالى
ولا أبالي
إن أطعتْ
وإن عَصيتْ
فالله راقبْ
ما سقوني
حتى رجعت لله تائب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1821