تاريخ الاضافة
الأحد، 24 يوليه 2011 11:44:48 م بواسطة المشرف العام
1 1142
سافِر ولا تجزَع واركن إلي
سافِر ولا تجزَع واركن إلي
ومُت وعش واسمع كي تبقى حَي
يا سائلاً عنّي كيف الوصول
إن كنت تُصدّقني فيما نقول
أدن وخُذ منّي بعض الأصول
يكُن سبب سعدِك جمعَك علي
وبعدَ ذا نسقيك تشرب روي
شيخُك يُريك قطعاً كيف السُّلوك
فاثبُت عَسى جَمعاً يَنفي الشُّكوك
وقُل لِمن يَرى سِرّ المُلوك
يفُكُّ لك رَمزَك شَيئاً فَشَى
تَبقى فريد عصرك في الحيّ حَي
قل للحكيم يسقيك من شُربِه
فإنّهُ يرويك حتماً بهِ
وإن صفا يدنيك من قُربهِ
فإن صفا عيشُك طِب يا أُخَي
واشكُر لِمن يَعقِل مِنكَ المَزِي
إنِ استقام حالُك يا ذا الحَبيب
فاجعلهُ رأس مالِك واحضُر وَغِب
وجُرّ أذيالَك وافرَح وطِب
وقُل لِوَهمِكَ غطّيت عَلي
تركتنِي دوماً صِفر اليَدي
يا صاحبَ الإحسان قل لي أراك
في حضرةِ العيان ما ثمَّ سواك
تَتيه عنِ الأكوان والحقُّ ذاك
أنت الوُجود وحدَك تَطويه طَي
والكل فيك جملَه تحت الغُطي
قُل لِلعذول يكفيه ما حلَّ به
لم يسمعِ التنبيه كيْ يَنتبِه
ويعلَمِ التنويه لم يشتَبِه
عَليهِ دائماً في الحَيِّ حَي
والحقُّ لا يَخفى عنِ المُرَي
مُر يا عذول عَنّي بِاللَّه روح
وَلا تُعَنِّفني دَعنِي أنُوح
فالسِرُّ لي مِنّي جانِي فُتوح
وأنتَ مع نفسِك تغوِيك غَي
ما تَبرا من جُرحِك إلّا بِكَي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن الششتريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1142