تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 يوليه 2011 06:59:05 م بواسطة المشرف العام
0 241
حمامٌ بلحظك قد حُمَّ لي
حمامٌ بلحظك قد حُمَّ لي
فما زال يهدي إلى مقتلي
وإن لم تغثني بمعنى الحياة
من ريق مبسمك السلسلِ
فها أنا قاض بداء الهوى
وقاضي جمالك لم يعدلِ
فيا ليت قبري حيث الهوى
فاكرِم بذلك من منزلِ
عسى من تلفتُ بحبي له
يرقّ على ذي بلاءٍ بلي
فإن جاد بالوصل بعد الوفاةِ
رجعتُ إلى عيشي الأولِ
فيا صاحبيَّ هناك احفرا
ولا تحفرا لي بقُطرَ بُّلِ
إذا ما أدرت كؤوس الهوى
ففي شربها لستُ بالمؤتلِ
صدام تعتق بالناظرين
وتلك تعتّق بالأرجلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الوليد الحميريغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس241