تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 يونيو 2006 09:04:27 م بواسطة حمد الحجري
0 960
أَرى أَسَداً تَضَمَّنَ مُفظِعاتٍ
أَرى أَسَداً تَضَمَّنَ مُفظِعاتٍ
تَهَيَّبَها المُلوكُ ذَوو الحِجاب
سَما بِالخَيلِ في أَكنافِ مَروٍ
وَتَوفِزهُنَّ بَينَ هَلا وَهاب
إِلى غورَينِ حَيثُ حَوى أَذَب
وَصَكَّ بِالسُيوفِ وَبِالحِراب
هَدانا اللَهُ بِالقَتلى تَراها
مُصلَبَةً بِأَفواهِ الشِعاب
مَلاحِمُ لَم تَدَع لِسَراةِ كَلبٍ
مَهاتِرَةَ وَلا لِبَني كِلابِ
فَأَورَدَها النِهابُ وَآبَ مِنها
بِأَفضَلِ ما يُصابُ مِن اِلتِهابِ
وَكانَ إِذا أَناخَ بِدارِ قِومٍ
أَراها المُخزِياتِ مِنَ العَذابِ
أَلَم يُزَر الجِبالَ جِبالَ مَلعٍ
تُرى مِن دونِها قِطَعُ السَحابِ
بِأَرعُنَ لَم يَدَع لَهُم شَريداً
وَعاقَبَها المُمَّضُ مِنَ العِقابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي960