تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 يونيو 2006 09:34:23 م بواسطة حمد الحجري
0 885
إِنَّ اِمرِءاً حَدَبتَ رَبيعَةُ حَولَهُ
إِنَّ اِمرِءاً حَدَبتَ رَبيعَةُ حَولَهُ
وَالحَيُّ مِن يُمنٍ وَهابَ كَئودا
لَضَعيفٍ ما ضَمَّت جَوانِحُ صَدرِهِ
إِن لَم يَكُفُّ إِلى الجُنودِ جُنودا
أَيَزيدُكُن في الحَربِ إِذ هَيَّجتَها
كَأَبيكَ لا رِعشاً وَلا رَعديدا
شاوَرِتُ أَكرَمُ مِن تَناوُلِ ماجِداً
فَرَأَيتُ هَمََّ في الهُمومِ بَعيدا
ما كانَ في أَبَوَيكَ قادِحُ هُجنَةٍ
فَيَكونُ زِندُكَ في الرَتادِ صَلودا
إِنّا لَضَرّابونَ في حَمَسِ الوَغا
رَأسَ المُتَوَّجِ إِن أَرادَ صَدودا
عَن طاعَةِ الرَحمنِ أَو خُلَفائِهِ
إِن رامَ اِفساداً وَكَرَّ عَنودا
وَقَرَّ إِذا كَفَرَ العُجاجُ تَرى لَنا
في كُلِّ مَعرَكَةٍ فَوارِسُ صيدا
يا لَيتَ اِسرَتِكُ الَّذينَ تَغَيَّبوا
كانوا لِيَومِكَ بِالعِراقِ شُهودا
وَتَرى مَواطِنَهُم إِذا اِختَلَفتَ القَنا
وَالمَشرَفِيَّةُ يَلتَظينَ وُقودا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي885