تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 يونيو 2006 09:36:35 م بواسطة حمد الحجري
0 850
يا هِندُ أَظُنُّ العَيشَ قَد غَدا
يا هِندُ أَظُنُّ العَيشَ قَد غَدا
وَلا أَرى الأَمرَ إِلّا مُدَبَّراً نَكدا
إِنّي رَهينَةُ يَومٍ لَستُ سابِقُهُ
إِلّا يَكُن يَومُنا هذا فَقَد أَفِدا
بايَعتُ رَبّي بَيعاً إِن وُفّيتُ بِهِ
جارَوتُ قَتلى كِراماً جاوَروا أُحُدا
يا هِندُ فَاِستَمِعي لي إِنَّ سيرَتَنا
أَن نَعبُدُ اللَهَ لَم نُشرِكُ بِهِ أَحَدا
نُرجي الأُمورَ إِذا كانَت مُشبَهَةً
وَنَصدِقُ القَولَ فيمَن جارَ أَو عِندا
المُسلِمونَ عَلى الإِسلامِ كُلُّهُم
وَالمُشرِكونَ أَشتوا دينَهُم قِدَدا
وَلا أَرى أَنَّ ذَنباً بالِغٌ أَحَداً
مِنَ الناسِ شِركاً إذا ما وَحَّدوا الصَمدا
لا نَسفِكُ الدَمَ إِلّا أَن يُرادَ بِنا
سَفكُ الدِماءِ طَريقاً واحِداً جُدُدا
مَن يَتَّقِ اللَهَ في الدُنيا فَإِن لَهُ
أَجرَ التَقي إِذا وَفى الحِسابَ غَدا
وَما قَضى اللَهُ مِن أَمرٍ فَلَيسَ لَهُ
رَدٌّ وَما يُقضَ مِن شَيءٍ يَكُن رُشدا
كُلُّ الخَوارِجِ مُخطٍ في مَقالَتِهِ
وَلَو تَعَبَّدَ فيما قالَ وَاِجتَهَدا
أَما عَلِيٌّ وَعُثمانٌ فَإِنَّهُما
عَبدانِ لَم يُشرِكا بِاللَهِ مُذ عَبَدا
وَكانَ بَينَهُما شَغَبٌ وَقَد شَهِدا
شَقَّ العَصا وَبعين اللَهِ ما شَهِدا
يُجزى عَلَيٌّ وَعُثمانَ بِسَعيِهِما
وَلَستُ أَدري بِحَقِّ آيَةً وَرَدا
اللَهُ يَعلَمُ ماذا يَحضُرانِ بِهِ
وَكُلٌّ عَبدٍ سَيَلقى اللَهَ مُنفَرِدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي850