تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 يونيو 2006 06:45:45 م بواسطة حمد الحجري
0 823
عَصافيرُ تَنزو في الفَسادِ وَفي الوَغى
عَصافيرُ تَنزو في الفَسادِ وَفي الوَغى
إِذا راعَها رَوعٌ جَماميحُ بَروقِ
أَأَحلُمُ عَن ذَبّانِ بَكرِ بنُ وائِلٍ
وَيَعلِقُ مِن نَفسي الأَذى كُلَّ مُعَلِّقِ
لَم أَكُ قَد قَلَّدَتكُم طَوقَ خَزيَةٍ
وَاِنكَلتُ عَنكُم فيكُم كُلَّ مُلصَقِ
لَعَرمُكَ ما اِستَخلَفتُ بَكراً لِيَشغَبوا
عَلَيَّ وَما في حِلفَكُم مِن مُعَلَّقِ
ضَمَمتُكُم ضَمّاً إِلَيَّ وَأَنتُمُ
شَتاتٌ كَفَقعِ القاعَةِ المُتَفَرِّقِ
فَاِنتُم عَلى الأَدنى أُسودُ خَفيَّةٍ
وَأَنتُم عَلى الأَعداءِ خِزّانُ سَملَقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي823