تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 يونيو 2006 07:17:19 م بواسطة حمد الحجري
0 815
أَبي طولُ هذا اللَيلِ أَن يَتَصَرَّما
أَبي طولُ هذا اللَيلِ أَن يَتَصَرَّما
وَهاجَ لَكَ الهَمُّ الفُؤادُ المُتَيَّما
أَرُقتَ وَلَم تَأرُقُ مَعي أَم خالِدٍ
وَقَد أَرَقَت عَينايَ حَولاً مُجرِما
عَلى هالِكٍ هَدَّ العَشيرَةِ فَقدَهُ
دَعَتهُ المَنايا فَاِستَجابَ وَسَلَّما
عَلى مَلِكٍ يا صاحَ بِالعَقرِ جِبنت
كَتائِبُهُ وَاِستَورَدَ المَوتُ مُعلَما
أُصيبَ وَلَم أَشهَدُ وَلَو كُنتُ شاهِداً
تَسَلَّيتُ إِن لَم أَجمَعَ الحَيُّ ما نَما
وَفي غَيرِ الأَيّامِ يا هِندُ فَاِعلَمي
لِطالِبِ وِترٍ نَظرَةٌ إِن تَلَوَّما
فَعَلي إِن مالَت بي الريحُ ميلَةً
عَلى اِبنِ أَبي ذَبّانِ اَن يَتَنَدَّما
أَمُسلِمَ أَن تَقدِرَ عَلَيكَ رِماحُنا
نُذُقكَ بِها قَيءَ الأَساوِدِ مُسلَما
وَإِن نَلقَ لِلعَبّاسِ في الدَهرِ عَثرَةً
نُكافِئُهُ بِاليَومِ الَّذي كانَ قَدَّما
قَصاصاً وَلا يَعدو الَّذي كانَ قَد أَتى
إِلَينا وَإِن كانَ اِبنُ مَروانَ أَظلَما
سَتَعلَمُ إِن زِلتُ بِكَ النَعلُ زِلة
وَأَظهَرَ أَقوامٌ حَياءً مُجَمجَما
مَنِ الظالِمُ الجاني عَلى أَهلِ بَينِهِ
إِذا أُحضِرتَ أِسبابُ اِمرٍ وَأَبُهُما
وَإِنّا لَعَطّافونَ بِالحُلمِ بَعدَما
نَرى الجَهلَ مِن فَرطِ اللَئيمِ تَكَرُّما
وَإِنّا لَحَلّالونَ بِالثَغرِ لا نَرى
بِهِ ساكِناً إِلّا الخَميسَ العَرَمرَما
نَرى إَنَّ لِلجيرانِ حَقّاً وَحُرمَةً
إِذا الناسُ لَم يَرعوا الَّذي الجارَ مُحرَما
وَإِنّا لَنُقري الضَيفَ مِن قُمعِ الذَرى
إذا كانَ رَفدُ الرافِدينِ تَجَشُّما
وَراحَت بِصُرّادُ مَلتًّ جَليدُهُ
عَلى الطَلَحِ اِرماكا مِنَ الشُهبِ صَيَّما
أَبونا أَبو الأَنصارِ عَمرو بنُ عامِرٍ
وَهُم وَلَدوا عَوفاً وَكَعباً وَأَسلَما
وَقَد كانَ في غَسّانِ مَجَد يَعده
وَعادِيَة كانَت مِنَ المَجدِ مُعَظَّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي815