تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 يونيو 2006 07:24:29 م بواسطة حمد الحجري
0 855
فَدَت نَفسي فَوارِسَ مِن تَميمٍ
فَدَت نَفسي فَوارِسَ مِن تَميمٍ
غَداةَ الرَوعِ في ضَنِّكِ المَقامِ
فَدَت نَفسي فَوارِساً اِكتَفوني
عَلى الأَعداءِ في رَهَجِ القِتامِ
بِقُصرِ الباهِلِيَّ وَفدٌ رَأَوني
أُحامي حَيثُ ظَنَّ بِهِ المُحامي
بِسَيفي بَعدَ حَطمِ الرُمحِ قَدماً
أَذودُهُم بِذي شَطبٍ حُسامِ
أَكُرُّ عَلَيهِم اليَحمومَ كَرّاً
كَكَرِّ الشُربِ آنِيَةَ المُدامِ
أَكُرُّ بِهِ لَدى الغَمَراتِ حَتّى
تَجَلَّت لا يَضيقَ بِهِ مَقامي
فَلَولا اللَهَ لَيسَ لَهُ شَريكُ
وَضَربي قَوسَ المُلكِ الهُمامِ
إِذَن لَسَعَت نِساءَ بَنّي دَثارٍ
أَمامَ التُركِ بادِيَةَ الخِدامِ
فَمَن مِثلُ المُسَيَّبِ في تَميمٍ
أَبي بَشَرٍ كَقادِمَةَ الحِمامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ثابت قطنةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي855