تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2011 08:49:33 م بواسطة ملآذ الزايري
9 5821
أَنا الوامِقُ المَشغوفُ وَاللَهُ ناصِري
أَنا الوامِقُ المَشغوفُ وَاللَهُ ناصِري
وَمُنتَقِمي مِمَّن يَجورُ وَيَظلِمُ
أَنا الناحِلُ المَهمومُ وَالقائِمُ الَّذي
أُراعي الثُرَيّا وَالخَلِيّونَ نُوَّمُ
أَظَلُّ بِحُزنٍ دائِمٍ وَتَحَسُّرٍ
وَأَشرَبُ كَأساً فيهِ سُمٌّ وَعَلقَمُ
فَحَتّامَ يا لَيلى فُؤادي مُعَذَّبٌ
بِروحِيَ تَقضي ما تُحِبُّ وَتَحكُمُ
لَعَمرِيَ ما لاقى جَميلُ بنُ مَعمَرٍ
كَوَجدي بِلَيلى لا وَلَم يَلقَ مُسلِمُ
وَلَم يَلقَ قابوسٌ وَقَيسٌ وَعُروَةٌ
وَلَم يَلقَهُ قَبلي فَصيحٌ وَأَعجَمُ
صَبا يوسُفٌ وَاِستَشعَرَ الحُبَّ قَلبُهُ
وَلا كادَ داوُودٌ مِنَ الحُبِّ يَسلَمُ
وَبِشرٌ وَهِندٌ ثُمَّ سَعدٌ وَوامِقٌ
وَتَوبَةُ أَضناهُ الهَوى المُتَقَسِّمُ
وَهاروتُ لاقى مِن جَوى الحُبِّ سَطوَةً
وَماروتُ فاجَأهُ البَلاءُ المُصَمِّمُ
وَلَم يَخلُ مِنهُ المُصطَفى سَيِّدُ الوَرى
أَبو القاسِمِ الزاكي النَبيُّ المُكَرَّمُ
أَبيتَ صَريعَ الحُبِّ أَبكي مِنَ الهَوى
وَدَمعي عَلى خَدّي يَفيضُ وَيَسجُمُ
وَلَولا طُروقُ اللَيلِ أَودَت بِنَفسِهِ
مُنَعَّمَةُ اللَحظَينِ تَبري وَتُسقِمُ
إِذا هِيَ زادَت في النَوى زادَ في الهَوى
فَلا قَلبُهُ يَسلو وَلا هِيَ تَرحَمُ
أَعارَتهُ أَنفاسُ الصَبا بِكِ صَبوَةً
لَها بَينَ جَنبَيهِ سَعيرٌ مُضَرَّمُ
أَلا إِنَّ دَمعَ الصَبِّ عَمّا يُجِنُّهُ
وَإِن لَم يَفُه يَوماً بِهِ مُتَكَلِّمُ
لِساني عَيِيٌّ في الهَوى وَهوَ ناطِقٌ
وَدَمعي فَصيحٌ في الهَوى وَهوَ أَعجَمُ
وَكَيفَ يُطيقُ الصَبُّ كِتمانَ سِرِّهِ
وَهَل يَكتُمُ الوَجدَ اِمرُؤٌ وَهوَ مُغرَمُ
عَذيرَيَ مِن طَيفٍ أَتى بَعدَ مَوهِنٍ
بَرامَةِ حَزوى عَرفُهُ يَتَقَدَّمُ
تَنَفُّسَ رَوضٍ جادَهُ ماءُ مُزنَةٍ
وَأَطرافُهُ تَبكي النَدى ثُمَّ تَبسِمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قيس بن الملوح (مجنون ليلى )غير مصنف☆ شعراء العصر الأموي5821