تاريخ الاضافة
السبت، 27 أغسطس 2011 10:59:13 م بواسطة المشرف العام
0 699
لتلوِ لويُّ الجيدَ ناكسةَ الطرفِ
لتلوِ لويُّ الجيدَ ناكسةَ الطرفِ
فهاشمها بالطف مهشومة الأنفِ
وفي الأرض فلتُنثِل كنانةَ نبلها
فلم يَبقَ سهمٌ وفي وفاضهم يشفي
ويا مضرَ الحمراء لا تنشري اللوا
فإنَّ لِواكِ اليوم أجدر باللّف
ويا غالباً ردي الجفونَ على القذا
لمن أنتِ بعد اليوم ممدودةُ الطرف
لِتنض نزارُ الشوس نثرةَ زغفها
فبعد أبيّ الضيم ما هي للزَعفِ
بني البيض أحساباً كراماً وأوجهاً
وساماً وأسيافاً هي البرق في الخطفِ
ألستم إذا عن ساقها الحرب شمَّرت
وعن نابها قد قلَّصت شفة الحتفِ
سحبتم إليها ذيلَ كلِّ مفاضةٍ
تردّ الضُبا بالثلم والسمرَ بالقصفِ
فكيف رضيتم من حرارةِ وِترها
بماء الطُلا منكم ضبا القومِ تستشفي
ألم يأتكم أن الحسينَ تنازعت
حشاه القنا حتَّى ثوى بثرى الطفِّ
بشمّ أُنوفٍ اكرهوا السمر فأنتنت
تَكَسر غيظاً وهي راعفةُ الأنفِ
أبا حسنٍ أبناؤك اليوم حلَّقت
بقادمة الأسياف عن خِطَّةِ الخسفِ
ثنت عِطفها نحو المنيَّة إذ أبت
بأن تغتذي للذل مثنيَّةَ العِطفِ
لقد حُشدت حَشد العطاش على الردى
عطاشاً وما بلّت حشاً بسوى اللهف
ثوت حيث لم تذمُم لها الحرب موقفاً
ولا قبضت بالرُّعب منها على كفِّ
سَل الطفّ عنهم أين بالأمس طنَّبوا
وأين استقلّوا اليومَ عن عرصة الطفِّ
وَهل زحفُ هذا اليوم أبقى لحيِّهم
عميدَ وغًى يستنهض الحيَّ للزحفِ
فلا وأبيك الخير لم يبقَ مِنهمُ
قريع وغًى يُقري القَنا وهجَ الصفِّ
مشوا تحتَ ظلِّ المرهفات جميعهم
فأفئدةٍ حرَّى إلى مَورد الحتفِ
فتلك على الرمضاء صرعى جُسومهم
ونسوتُهم هاتيك أسرى على العجفِ
مضوا بالأُنوف الشمّ قدماً وبعدهم
تخال نزاراً تنشق النقع في أنفِ
وهل يملك الموتور قائمَ سيفه
ليدفع عنه الضيم وهو بلا كفِّ
خذي يا قلوب الطالبيين قرحةً
تزول الليالي وهي دامية القِرفِ
فإنَّ التي لم تبرح الخِدرَ أُبرزت
عشيَّة لا كهفٌ فتأوي إلى كهفِ
لقد رفعت عنها يد القوم سِجفَها
وكان صفيح الهند حاشيةَ السجفِ
وقَد كانَ مِن فرطِ الخفارةِ صوتُها
يغضُّ فغضَّ اليوم من شدَّة الضعفِ
وَهاتفةٍ ناحت على فقدِ إلفها
كما هتفت في الدوح فاقدة الإِلفِ
لقد فزِعت من هجمَة القومِ وُلَّهاً
إلى ابن أبيها وهو فوق الثرى مغفِ
فنادت عليه حين ألفته عارياً
على جسمه تسفي صبا الريح ما تسفي
حملتُ الرزايا قبل يومك كلّها
فما أنقضت ظهري ولا أوهنت كتفي
ولاويتُ من دهري جميع صروفه
فلم يُلوِ صبري قبل فقدك في صَرفِ
ثكلتك حين استعظلَ الخطبُ واحداً
أرى كلّ عضو منك يُغني عن الألفِ
بودِّي لو أن الردى كان مرقدي
ولا ابن أبي نبهتُ من رقدة الحتفِ
ويا لوعةَ لو ضمَّني اللحدُ قبلها
ولم أبدُ بين القوم خاشعةَ الطرفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حيدر الحليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث699