تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 سبتمبر 2011 06:06:54 م بواسطة المشرف العام
0 372
أراحمة قلبي وقد شفني الصبر
أراحمة قلبي وقد شفني الصبر
فدنياك لولا الصبر ما عرف الحر
اجدَّك لا تضحين إلا جذوعة
عليَّ وهل يخفي لجازعة سر
يشرك ان الفى خليا من العنا
ودون ابتغاء النفع يحتمل الضر
همومي على نيل المعالي كهمتي
وان ابت الدنيا فقد وضح العذر
ولو عقلت القت الي زمامها
ولكنها الخرقاء ليس لها حجر
ذريني أجوب البيد حتى ابيدها
فقد طال بي عزمي وان قصر العمر
على متن موار الأعنة اشقر
كشعلة لون التبران سبك التبر
له شية بيضاء تزهو كأنها
على وجهه الوردي في شفق بدر
كاني والأطلال عين وعبرة
ومس الهوى والقلب أيديه والقفر
اجول بهاتيك الديار مسلما
ويبدي اضطرابا عند وثبته الصخر
كأن السري وتركأني ارومة
كأن النوى نون كأن الفلابحر
كأن هجير البيد والآل ضمنه
ضمائر ذي حقد يفر بها المكر
كأن الدجى روض اصم نباته
واغصانه حو وازهاره الزهر
كان امتداد الأفق ارض لقايس
بكف الثريا مد في درعها شبر
كأن الهلال المستدير حنية
من العاج يرمينا بأسهمها الدهر
كأن سنا المريخ وجنة غادة
يغطى سوى حافات حمرتها الحمر
كأن ضياء المشتري غرة جلا
محاسنها فرع وجال بها البشر
كأن افتراقاً في بنيات نعشها
وقد ضلهن السير في مهمهٍ سفر
كأن سهيلاً في طلائع جيشه
أخو فتكات همه القتل والأسر
كأنسماكيه جبان ومقدم
يدجج ذا عزم ويسلب ذا ذعر
كأن السها صب للقيا ذكائه
وقد هجرت ليلا فأنحله الهجر
كأن قرأن الفرقدين لناظر
تملاهما عسر يقارنه يسر
كأن به متن المجرة جدول
من الماء والشعري العبور به عبر
كأن امتداد النسر فيها جناحه
يروم به عوناً لواقعه جسر
كأن به الجوزا أثافي فضة
عليها لرسل الفجر من ذهب قدر
كأن ابتلاج الصبح في حالك الدجى
لناظره معنى تخيله الفكر
كأن ابن سيفاضم جوداً يمينه
واطلعها بيضاء فانصدع الفقر
كأن اماني معتفيها على ظما
وانعامها الارض الجديبة والقطر
غدا ناظراً للمجد من غير حاجب
وليس سوى اللألاء من دونه ستر
وسار إلى الأعداء يأتمه العلا
وتخدمه الدنيا ويقدمه النصر
فتى الحرب تلقاه الكماة عبوسة
فتثنى بواك وهو وضاح يؤفتر
كان المنى والأمن يصطحبانه
وتصطحب الأعدا المخافة والخسر
وصرف الردي يقفو مواقع طرفه
فأن غضه كرواوان حده فروا
أمن بعدما اظهرت آلاءك التي
بكتمانها غي واجحادها وزر
تروم العدا إضمار بأسك فيهم
وفي مقتضى الأعراب لا يضمر الأمر
لحا اللَه من لم يرع عهدك قلبه
ومن لم يطل في فيه حمدك والشكر
ومن ينثني والغدر حشو إهابه
ويا طالما استكفي بصاحبه الغدر
لك الخير اني ناظر لك رتبة
تناط بها العليا ويرقي لها الفخر
وإن الذي يرجو معاليك زائل
وأي ظلام ما أضاء به فجر
فيا بن الهمام الندب والذاهب الذي
بأوصافه تبقى المحامد والذكر
ومن مجده حي ومن جوده حيا
ومن سره ميت ومن صدره قبر
ومن كلما كررت طيب حديثه
تحلت به دارين واشتاقه الشحر
تهن بهذا العام وابق لغيره
وعش ابد الأيام والعيش مخضر
ودم حالياً من منطقي بقلائد
من الشعر يستزري بمنظمومها الدر
بها من ربا نجد إذا نشدت شذا
ومن عانةٍ خمر ومن بابل سحر
يعز على الطائي وشاحها
وتغز وحشا الكندي الفاظها الغر
ولا زلت لي ذخراً فما خاب امرؤ
له منك في أقصى مراداته ذخر
أنا ابن أياديك التي طال عدها
عليّ فلن تحصى ولم يمكن الحصر
وما أنا بالراضي لرقيَّ مالكا
سواك وهل يغني عن الذهب الصفر
وقبلك حاربت الورى مذ خبرتهم
واقصيتهم عني فقالوا به كبر
يريهم فعلي على انه النهي
كما ارتاب موسى حين صاحبه الخضر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني372