تاريخ الاضافة
الخميس، 8 سبتمبر 2011 08:33:01 ص بواسطة المشرف العام
0 449
عدوك مقتول بسيء فعله
عدوك مقتول بسيء فعله
وليس يحيق المكر إلا بأهله
ومن يركب البغي المضلل سعيه
بجهل جدير ان يموت بجهله
فتباً لأعداك الذين تجمعوا
وقد اضمروا حقداً فجوزوا بمثله
أتوك فردوا عن حمام بخيبة
يخبون في حزن الفضاء وسهله
وما عضب ذي الباس المطاع بقاطع
إذا لم يذد عن سرحه ومحله
رأوك فظنو الأرض واجفة بهم
تمور وكل ضل عن رشد سبله
ففروا يرومون النجاة من الردى
مفر نعاج من هزبر وشبله
وولو أو قد درت عليهم رماحكم
دماء كدمع المستهام الموله
فما فتقت اسيافكم من جلودهم
يرتقه اللدن الوشيج بشله
لقد كفروا نعماك يوم كسوتهم
من الوشي ما ضاهى الربيع بشكله
وحلمك عما غادروه بغدرهم
من الجود في كهل الزمان وطفله
ونكثهم تلك العهود دناءة
من الأصل والإنسان يزكو بأصله
فجازيتهم يوماً عبوساً قتامه
يسد طريق الشمس عنهم بظله
تخال مثال النقع جون سحائب
به والحسام العضب برقاً بسلّه
اسيرهم يخشى الكرى وطليقهم
يفر حذاراً من أخيه وخله
ولما اقمت الحد والعدل فاتكاً
بهم سبق السيف الطلا قبل عذله
فسريت من افنى الطغاة بعضبه
وارضيت من داس البساط بنعله
وقمت بأعباء الأمور وبعض ما
حملت تدك الراسيات لحمله
وانفقت ما تحويه في طلب العلا
نوالا واحراز العلا عند بذله
وانشأت بالمعروف في كل بلدة
سحاباً عميما وبله قبل طله
عجبنا لهذا الدهر جاد على الورى
بمثلك مع شح الزمان وبخله
فأنت الذي يخشى ويرجي على المدا
فيخشى لسطواه ويرجي لفضله
وأنت الذي لا شيء يعظم عنده
سوى اللَه في كل الأمور ورسله
وأنت الذي انقاد الزمان لأمره
فغايه سؤل الدهر غاية سؤله
فدم لا برحت الدهر تسطو على العدى
ففي سطوات الليث أمن لنجله
وفي تعب الأيام للمرء راحة
كمجناك شهداً مع جناية نحله
فيا أوحد العليا ويا أمجد الورى
ويا من تعالى عن عسى ولعله
ابنك ان لا طرف لي اقتضى به
ديوني وايعاني الغزيم بمطله
فجد لي بما أرجوه إن شئت ملجما
وإن رمت تعجيل العطا فبجله
فإني امرؤ لو رمت غير نوالكم
لقال الورى ابعدت من متبله
اتترك امواه البحار سوائحا
وتقنع من برض الثرى بأقله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني449