تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 8 سبتمبر 2011 10:47:54 م بواسطة حسان علي عمرانالجمعة، 9 سبتمبر 2011 08:11:03 م
1 660
رد ( الى بشار الاسد بعد خطابه الثاني )
تأمّلْ وحكّم بقولٍ وقيلِ– ولا تبتعد عن صفاءِ العقولِ
وعن قولِ حقدٍ تباعدْ وحدّثْ– وإنْ لحظةً ناطقاً بالجميلِ
أرى البغضَ والنارَ صنعَ لغاكَ – تلجُّ بقولٍ ونقضِ الدليلِ
سألتُكَ باللهِ هل ثارَ شعبٌ – وهل كلُّ هذا قويمُ السبيلِ؟!
وهل قتّلَ الناسُ ظلماً وذلّوا – وهل ما تراهُ صحيحُ الحصولِ؟!
وهل أنت تسكنُ أرضَ شآمٍ ؟! – وهل ذقتَ ما ذقتُ من نارِ ويلِ
فمهلاً .. وقف سائلاً ما المصابُ – وكم سالَ من دمِنا من مسيلِ
أراكَ تشنّعُ تحكي وتحكي – وأينَ الحياءُ بوجهِ الجليلِ
فما كانَ بشّارُ قاتلَ شعبٍ – ولا ثار شعبٌ لعيشٍ بليلِ
نعم قامَ بعضُ المحقينَ لما – رأوا حولهم ضجةً من عويلِ
ولكن .. تُرانا .. أنفتحُ عيناً – ونغمضُ أخرى .. بمَينِ العقولِ؟!
وكم من "نضالٍ" تقتّلَ حقداً – و"عبدو" .. و"عيسى" .. وكم من قتيلِ
وسلميّةٌ تلكَ .. بالاسم لكن – مفاعيلُها .. بالسلاحِ المُهيلِ
وبالطائفيّةِ تحكي وتقضي – فتبّاً .. لهذا الزمانِ الهزيلِ
فنحن هنا .. لم نمِلْ إذ رأينا – فقلنا .. وللحقِّ ما من بديلِ
ونبقى لبشّارَ نخفضُ رأساً – ندافعُ عن أرضنا بالفلولِ
ودامت شآمُ عرينَ أسودٍ – لها المجدُ عانقَ كلّ الفصولِ
فهيجوا بغيظكمُ واقتلوني – فإنّي هنا .. ليس لي من رحيلِ
رد على صاحب قصيدة ( الى بشار الاسد بعد خطابه الثاني )
هدية لكل خائن
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان علي عمران الزاويحسان علي عمران الزاويسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح660
لاتوجد تعليقات