تاريخ الاضافة
الجمعة، 30 سبتمبر 2011 08:18:41 م بواسطة المشرف العام
0 361
إِنَّكِ لَو أَبصَرتِ مَصرَعَ خالِدٍ
إِنَّكِ لَو أَبصَرتِ مَصرَعَ خالِدٍ
بِجَنبِ السِتارِ بَينَ أَظلَمَ فَالحَزمِ
لَأَيقَنتِ أَن البَكرَ لَيسَ رَزِيَّةً
وَلا النابَ لا اِنضَمَّت يَداكِ عَلى غُنمِ
تَذَكَّرتُ شَجواً ضافَني بَعدَ هَجعَةٍ
عَلى خالِدٍ فَالعَينُ دائِمَةُ السَجمِ
لَعَمرُ أَبي الطَيرِ المُرِبَّةِ بِالضُحى
عَلى خالِدٍ لَقَد وَقَعنَ عَلى لَحمِ
كُليهِ وَرَبّي لا تَجيئينَ مِثلَهُ
غَداةَ أَصابَتهُ المَنِيَّةُ بِالرَدمِ
فَلا وَأَبي لا تَأكُلُ الطَيرُ مِثلَهُ
طَويلَ النِجادِ غَيرَ هارٍ وَلا هَشمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو خراش الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون361