تاريخ الاضافة
السبت، 1 أكتوبر 2011 08:34:48 م بواسطة المشرف العام
0 232
أَسماءُ حَلَّت بِوادي الرومِ مِن رَيبٍ
أَسماءُ حَلَّت بِوادي الرومِ مِن رَيبٍ
إِلى المَواثِلِ تَدنو ثُمَّ تَنصَفِقُ
وَقَد تَوَلّى بِها صَرفُ النَوى حِقَباً
وَشَطَّ أَرضَكَ مَن تَهوى وَمَن تَثِقُ
وَما تُذَكِّرُهُ إِحدى بَني أَسَدٍ
إِلّا السَفاهَ وَإِلّا أَنَّهُ عَلِقُ
وَقَد ظَلِلنا سَراةَ اليَومِ حابِسُنا
شَبكُ الدُيونِ وَأَمرٌ بَينَهُم غَرِقُ
ثُمَّ أَجَدّوا وَعَن أَيمانِهِم دِيَرٌ
وَعَن شَمائِلِهِم مِن فَردَةٍ بُرَقُ
كَأَنَّهُم وَزُهاءُ الآلِ يَرفَعُهُم
وَقَد تَأَلَّقَ ظَهرُ المَهمَهِ البَلَقُ
نَخلُ الجِماحِ أَعاليهِ مُكَمَّمَةٌ
لَمّا تَفَتَّق وَلَم يَدخُل بِهِ الحَرَقُ
وَقَد أَكونُ أَمامَ الحَيِّ يَحمِلُني
قُدّامَ سَرحِهِمِ ذو مَيعَةٍ تَئِقُ
نَهدُ الثَميلَةِ إِلّا أَن يُكَمِّشَهُ ال
إِجراءُ لا شُهبَةٌ فيهِ وَلا بَلَقُ
رَحبُ اللَبانِ رَجيلٌ مُنهَبٌ تَئِقٌ
لِلشَدِّ لا سَغَلٌ فيهِ وَلا مَلَقُ
كَأَنَّ نائِبَهُ غَيثٌ تَقَحَّمهُ
ريحٌ فَيسفَحُ تاراتٍ وَيندَفِقُ
كَأَنَّهُ أَكلَفُ الخَدَّينِ مُنتَضِبٌ
مِنهُ المَخالِبُ أَعلى ريشِهِ لَثِقُ
بازٌ جَرِيءٌ عَلى الحِزّانِ مُقتَدِرٌ
وَمِن حَبابيرِ ذي ماوانَ يَرتَزِقُ
وَقَد طَلَبتُ حَمولَ الحَيِّ تَحمِلُني
عَنسٌ مُواشِكَةٌ في سَيرِها قَلَقُ
بَقى السِفارُ وَحَرُّ القَيظِ جَبلَتها
فَهيَ رَذِيٌّ وَفي أَخفافِها رَقَقُ
كَأَنَّها بَعدَما خَفَّت ثَميلَتُها
مِن وَحشِ جُبَّة مَوشِيُّ الشوى لَهِقُ
أَحَسَّ غُنماً وَلا يوري بِطَلعَتِهِ
عَلى مَذارِعِهِ مِن شَملَةٍ خِرَقُ
يَقودُ غُضفاً دِقاقاً قَد أَحالَ بِها
أَكلُ الفِقارِ وَمِن أَقواتِها السَرَقُ
مُقَلَّاتٍ بِأَوتارٍ وَمِن قِدَدٍ
كَأَنَّهُنَّ عَلى أَعناقِها رِبَقُ
فَبَثَّهُنَّ بِطاوي الكَشحِ مُنجَرِدٍ
كَأَنَّ أَظلافَهُ يَهوي بِها زَهَقُ
عَلى قرى صَحصَحانٍ يَعتَلِلنَ بِهِ
حَتّى تَدارَكنَهُ لَمّا اِستَوى الفَلَقُ
كَأَنَّهُنَ إِذا أُغرينَ عاصِيَةً
خَضِعُ الرِقابِ وَفي أَحداقِها زَرَقُ
فَكَرَّ ثَبتاً مُعيدَ الطَعنِ ذا نَزَلٍ
طَعنَ المُبَيطِرِ إِذ ناهى بِهِ يَشِقُ
حَتّى تَحاجَزنَ عَنهُ بَعدَما كَثُرَت
مِنها الدُمِيُّ عَلى آثارِهِ دُفَقُ
فَظَلَّ غَنمٌ كَئيباً عِندَ أَكلُبِهِ
وَلَم يَصُدهُ فَتيلاً ذَلِكَ الطَلقُ
ثُمَّتَ وَلّى عَلى دَحٍّ مُسَلَّمَةٍ
تَعلو الأَواعِسَ كَالعَيّوقِ يَأَتَلِقُ
أَذاكَ أَم خاضِبٌ حُصٌّ قَوادِمُهُ
جادَت لَهُ العَينُ حَتّى اِحلو لَكَ البُرَقُ
تَبري لَهُ صَلعَةٌ رَبداءُ خاضِعَةٌ
خِدَبَّةُ الجِرمِ لا يُزري بِها السِوَقُ
يَقرو النِقاعَ وَتَتلوهُ مُواشِكَةٌ
كَأَنَّما زِفُّها في دَفِّها خِرَقُ
قَد أودِعَت مِن قُفِيٍّ ناعِجٍ ثَقِلاً
يَحبو عَلَيهِ حَصى الأُدحِيِّ يَطَّرِقُ
فَآنِسا همَّةً مِن فيحِ نافِجَةٍ
كَما يَحُفُّ أَباءٌ غالَهُ الحَرَقُ
فَاِستَدبَرَتهُ وَصَدرُ الريحِ يَكثِحُها
يَرقَدُّ وَهيَ تُواريهِ وَتَفتَلِقُ
وَقَد تَأَلَّقَ في حَمّاءَ راجِسَةٍ
بَرقٌ تَطايَرَ في أَرجائِها شِقَقُ
وَاللَيلُ قَد جَلَّلَ الآفاقَ شَملَتَهُ
وَقَد تَمَدَّدَ فَوقَ الطَخيَةِ الغَسَقُ
لَولا تَوَقُّدُ ما يَنفيهِ خَطوهُما
عَلى البَسيطَةِ لَم تُدرِكهُما الحَدَقُ
أَبلِغ بَني أَسَدٍ عَنّي مُغَلغَلَةً
تَهوي بِها العيسُ لا وُدٌّ وَلا مَلَقُ
لَكِنَّها مُثُلٌ تَبقى لَها عَلَبٌ
عَلى المَخاطِمِ ما جَلّى الدُجى الفَلَقُ
إِنّا تَرَكنا لَدى الهَلتى أَبا جُعَلٍ
يَنوءُ في الرُمحِ وَالأَقتابُ تَندَلِقُ
أَجَرَّهُ خَيبَرِيٌّ صَدرَ مُطَّرِدٍ
فيهِ سِنانٌ كَنَجمِ الرَجمِ يَأتَلِقُ
إِنَّ الفَوارِسَ مِن جَرمٍ وَمِن ثُعَلٍ
آلَوا بِآبائِهِم أَن تُمنَعَ الطُرُقُ
أَضحَت سَميراءُ تَردي في جَوانِبِها
خَيلٌ عَلَيها فُتُوٌّ في الوَغى صُدُقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعرج المعنيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون232