تاريخ الاضافة
السبت، 1 أكتوبر 2011 09:57:43 م بواسطة المشرف العام
0 814
قد لقيت سَجاحِ من بعدِ العمى
قد لقيت سَجاحِ من بعدِ العمى
تاح لها بعدكَ حِنزابٌ وزى
مُلوَّحاً في العينِ مجلوزَ القَرَا
مثلَ الفنيقِ في شبابٍ قد أنى
مِنَ اللجيميّين اصحابِ القُرى
ليسَ بذي واهنة ولا نسا
نشا بخبزٍ وبلحمٍ ما اشتهى
حتى شتا ينتح ذفراهُ الندى
خاظي البضيع لحمُهُ خظابظا
كأنمّا جُمِّعَ من لحم الخُصَى
إذا تمطذى بين بُردَيه صَأى
كأنَّ عرقَ ايرهِ اذا ودى
حبلَ عجوزٍ ضَفّرَت سبع قوى
يمشى على قوائمٍ له زكا
يرفع وسطاهُنَّ من بردِ الندى
قالت متى كنت ابا الخير متى
قال حديثاً لم يغيرني البِلى
ولم أُفارق خُلّةً لي عن قِلى
فانتفشَت فَيشَتُهُ ذاتُ الشوى
كأنَّ في أجيادها سبع كُلى
ما زال عنها بالحديثِ والمنى
والخُلُقُ السفسافُ يردي في الردى
قال الا ترينَهُ قالت أرى
قال الا أُشيمُهُ قالت بلى
فشامَ فيها مثلَ محراثِ الغضا
يقول لما غابَ فيها واستوى
لمثلها كنتُ أُحسيكِ الحُسَا
يبرى لها كينا كأطرافِ النوى
وقد تطلّت حين هَمَّ وادَّنى
من طيبِ مصانَ الذي كان اشترى
تقذفُ عيناه بِعِلكِ المُصطَكى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأغلب العجليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون814