تاريخ الاضافة
السبت، 1 أكتوبر 2011 10:23:42 م بواسطة المشرف العام
0 345
لَقَد لاقَيتَ يَومَ ذَهَبتَ تَبغي
لَقَد لاقَيتَ يَومَ ذَهَبتَ تَبغي
بِجَزمِ نُبايِعٍ يَوماً أَمارا
مُقيماً عِندَ قَبرِ أَبي سِباعٍ
سَراةَ اللَيلِ عِندَكَ وَالنَهارا
فَرَفَّعتُ المَصادِرَ مُستَقيماً
فَلا عَيناً وَجَدتُ وَلا ضِمارا
سَقى الرَحمنُ جِزعَ نُبايِعاتٍ
مِنَ الجَوزاءِ أَنواءً غِزارا
بِمُرتَجِزٍ كَأَنَّ عَلى ذُراهُ
رِكابَ الشامِ يَحمِلنَ البُهارا
فَحَطَّ العُصمَ مِن أَكنافِ شِعرٍ
فَلَم يَترُك بِذي سَلعٍ حِمارا
وَمَرَّ عَلى القَرائِنِ مِن نُمارٍ
وَكادَ الوَبلُ لا يَمضي نُمارا
أُوَدِّعُ صاحِبي بِالغَيبِ إِنّي
أَراني لا أُحِسُّ لَهُ حِوارا
أَلا يا عَينِ ما فَاِبكي عُبَيدا
وَعَبدَ اللَهِ وَالنَفَرِ الخِيارا
وَعادِيَةَ تُهَلِّكَ مَن رَآها
إِذا بُثَّت عَلى فَزَعٍ جِهارا
وَما إِن شابِكٌ مِن أُسدِ تَرجٍ
أَبو شِبلَينِ قَد مَنَع الخِدارا
بِأَجرَأَ جُرأَةً مِنهُ وَأَدهى
إِذا ما كارِبُ المَوتَ اِستَدارا
إِذا ما الطِفلَةُ الحَسناءُ أَلقَت
مِنَ الفَزَعِ المَدارِعَ وَالخِمارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
البريق الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون345