تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 03:17:39 م بواسطة المشرف العام
0 690
هَل في تَذَكُّرِ أَيّامِ الصِبا فَنَدُ
هَل في تَذَكُّرِ أَيّامِ الصِبا فَنَدُ
أَم هَل لِما فاتَ مِن أَيّامِهِ رِدَدُ
أَم هَل يُلامَنَّ باكٍ هاجَ عَبرَتَهُ
بِالحِجرِ إِذ شَفَّهُ الوَجدُ الَّذي يَجِدُ
أَوفى عَلى شَرَفٍ نَشزٍ فَأَزعَجَهُ
قَلبٌ إِلى آلِ سَلمى تائِقٌ كَمِدُ
مَتى تُرى دارُ حَيٍّ عَهدُنا بِهِمُ
حَيثُ اِلتَقى الغَورُ مِن نَعمانَ وَالنُجُدُ
لَهُم هَوىً مِن هَوانا ما يُقَرِّبُنا
ماتَت عَلى قُربِهِ الأَحشاءُ وَالكَبِدُ
إِنّي لِما اِستَودَعَتني يَومَ ذي غُذُمٍ
راعٍ إِذا طالَ بِالمُستَودَعِ الأَمَدُ
إِن تُمسِ دارُهُمُ عَنّا مُباعَدَةً
فَما الأَحِبَّةُ إِلّا هُم وَإِن بَعُدوا
يا صاحِبِيَّ اِنظُرا وَالغَورُ دونَكُما
هَل يَبدُوَنَّ لَنا فيما نَرى الجُمُدُ
هَيهاتَ هَيهاتَ مِن نَجدٍ وَساكِنِهِ
مَن قَد أَتى دونَهُ البَغثاءُ وَالثَمَدُ
إِلى اِبنِ سَلمى سِنانٍ وَاِبنِهِ هَرِمٍ
تَنجو بِأَقتادِها عيدِيَّةٌ تَخِدُ
في مُسبَطِرٍّ تَبارى في أَزِمَّتِها
فُتلُ المَرافِقِ في أَعناقِها قَوَدُ
مُعصَوصِباتٌ يُبادِرنَ النَجاءَ بِنا
إِذا تَرامَت بِها الدَيمومَةُ الجَدَدُ
عَومَ القَوادِسِ قَفّى الأَردَمونَ بِها
إِذا تَرامى بِها المُغلَولِبُ الزَبِدُ
بِفِتيَةٍ كَسُيوفِ الهِندِ يَبعَثُهُم
هَمٌّ فَكُلُّهُمُ ذو حاجَةٍ يَقِدُ
مَنَّهُمُ السَيرُ فَاِنآدَت سَوالِفُهُم
وَما بِأَعناقِهِم إِلّا الكَرى أَوَدُ
إِنّي لَأَبعَثُهُم وَاللَيلُ مُطَّرَقٌ
وَلَم يَناموا سِوى أَن قُلتُ قَد هَجَدوا
إِلى مَطايا لَهُم حُدبٍ عَرائِكُها
وَقَد تَحَلَّلَ مِن أَصلابِها القَحَدُ
أَقولُ لِلقَومِ وَالأَنفاسُ قَد بَلَغَت
دونَ اللَها غَيرَ أَن لَم يَنقُصِ العَدَدُ
سيروا إِلى خَيرِ قَيسٍ كُلِّها حَسَباً
وَمُنتَهى مَن يُريدُ المَجدَ أَو يَفِدُ
فَاِستَمطِروا الخَيرَ مِن كَفَّيهِ إِنَّهُما
بِسَيبِهِ يَتَرَوّى مِنهُما البُعُدُ
مُبارَكُ البَيتِ مَيمونٌ نَقيبَتُهُ
جَزلُ المَواهِبِ مَن يُعطي كَمَن يَعِدُ
فَالناسُ فَوجانِ في مَعروفِهِ شَرَعٌ
فَمِنهُمُ صادِرٌ أَو قارِبٌ يَرِدُ
رَحبُ الفِناءِ لَوَ أَنَّ الناسَ كُلَّهُمُ
حَلّوا إِلَيهِ إِلى أَن يَنقَضي الأَبَدُ
ما زالَ في سَيبِهِ سَجلٌ يَعُمُّهُمُ
مادامَ في الأَرضِ مِن أَوتادِها وَتِدُ
في الناسِ لِلناسِ أَندادٌ وَلَيسَ لَهُ
فيهِم شَبيهٌ وَلا عَدلٌ وَلا نِدَدُ
إِنّي لَمُرتَحِلٌ بِالفَجرِ يُنصِبُني
حَتّى يُفَرَّجَ عَنّي هَمُّ ما أَجِدُ
لَو كانَ يَخلُدُ أَقوامٌ بِمَجدِهِمُ
أَو ما تَقَدَّمَ مِن أَيّامِهِم خَلَدوا
أَو كانَ يَقعُدُ فَوقَ الشَمسِ مِن كَرَمٍ
قَومٌ بِأَوَّلِهِم أَو مَجدِهِم قَعَدوا
قَومٌ أَبوهُم سِنانٌ حينَ تَنسُبُهُم
طابوا وَطابَ مِنَ الأَولادِ ما وَلَدوا
إِنسٌ إِذا أَمِنوا جِنٌّ إِذا غَضِبوا
مُرَزَّؤونَ بَهاليلُ إِذا جُهِدوا
مُحَسَّدونَ عَلى ما كانَ مِن نِعَمٍ
لا يَنزِعُ اللَهُ مِنهُم ما لَهُ حُسِدوا
لَو يوزَنونَ عِياراً أَو مُكايَلَةً
مالوا بِرَضوى وَلَم يَعدِلُهُم أُحُدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زهير بن أبي سلمىغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي690