تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 03:19:41 م بواسطة المشرف العام
0 664
لَقَد لَحِقتُ بِأولى الخَيلِ تَحمِلُني
لَقَد لَحِقتُ بِأولى الخَيلِ تَحمِلُني
لَمّا تَذاءَبَ لِلمَشبوبَةِ الفَزَعُ
كَبداءُ مُقبِلَةً وَركاءُ مُدبِرَةً
قَوداءُ فيها إِذا اِستَعرَضتَها خَضَعُ
تَردي عَلى مُطمَئِنّاتٍ مَواطِئُها
تَكادُ مِن وَقعِهِنَّ الأَرضُ تَنصَدِعُ
كَأَنَّها مِن قَطا مَرّانَ جانِئسَةٌ
فَالجِدُّ مِنها أَمامَ السِربِ وَالسَرَعُ
تَهوي كَذَلِكَ وَالأَعدادُ وِجهَتُها
إِذ راعَها لِحَفيفٍ خَلفَها فَزَعُ
مِن عاقِصٍ أَمغَرِ الساقَينِ مُنصَلِتٍ
في الخَدِّ مِنهُ إِذا اِستَقبَلتَهُ سَفَعُ
مُستَجمِعٍ قَلبُهُ طُرقٍ قَوادِمُهُ
يَدنو مِنَ الأَرضِ طَوراً ثُمَّ يَرتَفِعُ
أَهوى لَها فَاِنتَحَت كَالطَرفِ جانِحَةً
ثُمَّ اِستَمَرَّ عَلَيها وَهوَ مُختَضِعُ
مِن مَرقَبٍ في ذُرى خَلقاءَ راسِيَةٍ
حُجنُ المَخالِبِ لا يَغتالُهُ الشِبَعُ
جونِيَّةٌ كَقَرِيِّ السَلمِ واثِقَةٌ
نَفساً بِما سَوفَ توليهِ وَتَتَّدِعُ
ما الطَرفُ أَسرَعُ مِنها حينَ يَرعَبُها
جِدُّ المُرَجّي فَلا يَأسٌ وَلا طَمَعُ
حَتّى إِذا قَبَضَت أولى أَظافِرِهِ
مِنها وَأَوشِك بِما لَم تَخشَهُ يَقَعُ
حَثَّ عَلَيها بِصَكٍّ لَيسَ مُؤتَلِياً
بَل هو لِأَمثالِها مِن مِثلِهِ يَدَعُ
كَذاكَ تيكَ وَقَد جَدَّ النَجاءُ بِها
وَالخَيلُ تَحتَ عَجاجِ الرَوعِ تَمتَزِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
زهير بن أبي سلمىغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي664