تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 08:03:46 م بواسطة المشرف العام
0 572
أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي زِياداً
أَلا مَن مُبلِغٌ عَنّي زِياداً
غَداةَ القاعِ إِذ أَزِفَ الضِرابُ
غَداةَ تَثوبُ خَيلُ بَني كِلابٍ
عَلى لَبّاتِها عَلَقٌ يُشابُ
فَإِنَّ لَنا حُكومَةَ كُلَّ يَومٍ
يُبَيَّنُ في مَفاصِلِهِ الصَوابُ
وَإِنّي سَوفَ أَحكُمُ غَيرَ عادٍ
وَلا قَذِعٍ إِذا اِلتُمِسَ الجَوابُ
حُكومَةَ حازِمٍ لا عَيبَ فيها
إِذا ما القَومُ كَظَّهُمُ الخِطابُ
فَإِنَّ مَطيَّةَ الحِلمِ التَأَنّي
عَلى مَهَلٍ وَلِلجَهلِ الشَبابُ
وَلَيسَ الجَهلُ عَن سِنٍّ وَلَكِن
غَدَت بِنَوافِذِ القَولِ الرِكابُ
فَإِنَّ بَني بَغيضٍ قَد أَتاهُم
رَسولُ الناصِحينَ فَما أَجابوا
وَلا رَدّوا مَحورَةَ ذاكَ حَتّى
أَتانا الحِلمُ وَاِنخَرَقَ الحِجابُ
فَإِنَّ مَقالَتي ما قَد عَلِمتُم
وَخَيلي قَد يَحِلُّ لَها النَهابُ
إِذا يَمَّمنَ خَيلاً مُسرِعاتٍ
جَرى بِنُحوسِ طَيرِهُمُ الغُرابُ
وَإِن مَرَّت عَلى قَومِ أَعادٍ
بِساحَتِهِم فَقَد خَسِروا وَخابوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عامر بن الطفيلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون572