تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 08:14:29 م بواسطة المشرف العام
0 487
هَلّا سَأَلتِ بِنا وَأَنتِ حَفِيَّةٌ
هَلّا سَأَلتِ بِنا وَأَنتِ حَفِيَّةٌ
بِالقاعِ يَومَ تَوَرَّعَت نَهدُ
وَالحَيُّ مِن كَلبٍ وَجَرمٍ كُلُّها
بِالقاعِ يَومَ يَحُثُّها الجَلدُ
بِالكَورِ يَومَ ثَوى الحُصَينُ وَقَد رَأى
عَبدُ المَدانِ خُيولَها تَعدو
بِالباسِلينَ مِنَ الكُماةِ عَلَيهِمُ
حَلَقُ الحَديدِ يُزِينُها السَردُ
أَيُّ الفَوارِسِ كانَ أَنهَكَ في الوَغى
لِلقَومِ لَمّا لاحَها الجَهدُ
لَمّا رَأَيتُ رَئيسَهُم فَتَرَكتُهُ
جَزَرَ السِباعِ كَأَنَّهُ لَهدُ
وَثَوى رَبيعَةُ في المَكَرِّ مُجَدَّلاً
فَعَلا النَعِيُّ بِما جَدا الجَدُّ
هَذا مَقامي قَد سَأَلتِ وَمَوقِفي
وَعَنِ المَسيرِ فَسائِلي بَعدُ
أَسَأَلتِ قَومي عَن زِيادٍ إِذ جَنى
فيهِ السِنانُ وَإِذ جَنى عَبدُ
وَالمَرءَ زَيداً قَد تَرَكتُ يَقودُهُ
نَحوَ الهِضابِ وَدونَها القَصدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عامر بن الطفيلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون487