تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 08:17:26 م بواسطة المشرف العام
1 526
لَقَد تَعلَمُ الخَيلُ المُغيرَةُ أَنَّنا
لَقَد تَعلَمُ الخَيلُ المُغيرَةُ أَنَّنا
إِذا اِبتَدَرَ الناسُ الفَعالَ أُسودُها
عَلى رَبِذٍ يَزدادُ جوداً إِذا جَرى
وَقَد قَلِقَت تَحتَ السُروجِ لُبودُها
وَقَد خُضِبَت بِالماءِ حَتّى كَأَنَّما
تَشَبَّهُ كُمتَ الخَيلِ مِنهُنَّ سودُها
وَنَحنُ نَفَينا مَذحِجاً عَن بِلادِها
تُقَتَّلُ حَتّى عادَ فَلّاً شَديدُها
فَأَمّا فَريقٌ بِالمَصامَةِ مِنهُمُ
فَفَرّوا وَأُخرى قَد أُبيرَت جُدودُها
إِذا سَنَةٌ عَزَّت وَطالَ طِوالُها
وَأَقحَطَ عَنها القَطرُ وَاِصفَرَّ عودُها
وُجِدنا كِراماً لا يُحَوَّلُ ضَيفُنا
إِذا جَفَّ فَوقَ المَنزِلاتِ جَليدُها
وَقَد أَصبَحَت عِرسي الغَداةَ تَلومُني
عَلى غَيرِ ذَنبٍ هَجرُها وَصُدودُها
فَإِنّي إِذا ما قُلتُ قَولِيَ فَاِنقَضى
أَتَتني بِأُخرى خُطَّةٌ لا أُريدُها
فَلا خَيرَ في وِدٍّ إِذا رَثَّ حَبلُهُ
وَخَيرُ حِبالِ الواصِلينَ جَديدُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عامر بن الطفيلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون526