تاريخ الاضافة
الأحد، 2 أكتوبر 2011 08:49:37 م بواسطة المشرف العام
0 401
فَإِن تَنجُ مِنها يا ضُبَيعَ فَإِنَّني
فَإِن تَنجُ مِنها يا ضُبَيعَ فَإِنَّني
وَجَدِّكَ لَم أَعقِد عَلَيكَ التَمائِما
فَأَنزَلتُهُ إِنزالَ مِثلِيَ مِثلَهُ
بِنَجلاءَ بَلَّت ظَهرَهُ وَالمَآكِما
وَأَدَّيتُ زَيداً بَعدَما كانَ ثاوِياً
إِلى أَهلِهِ يَومَ الثَنِيَّةِ سالِما
فَأَصبَحتُمُ لا في سَوامِ فِدائِهِ
وَأَصبَحَ في تَيمانَ يَخطِرُ ناعِما
يُزَجّي جِيادَ الخَيلِ نَحوَ دِيارِكُم
وَقَد كانَ في جِلدٍ مِنَ القِدَّ آزِما
فَلا تَعجَلَن وَاِنظُر بِأَرضِكَ فارِساً
يَهُزُّ رُدَينِيّاً وَأَبيَضَ صارِما
لَهُ كُلَّ يَومٍ غارَةٌ عُرِفَت لَهُ
إِذا قادَها لِلمَوتِ جُرداً سَواهِما
وَعَبدَ بَني بَرشا تَرَكنا مُجَدَّلاً
غَداةَ ثَوى بَينَ الفَوارِسِ كازِما
تَناوَلتُهُ فَاِختَلَّ سَيفي ذُبابُهُ
شَراسيفَهُ العُليا وَجَدَّ المَعاصِما
وَأَنتَ قَريبٌ قَد رَأَيتَ مَكانَهُ
تُنادي شَتيراً يَومَ ذاكَ وَعاصِما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عامر بن الطفيلغير مصنف☆ شعراء مخضرمون401