تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 09:32:09 ص بواسطة المشرف العام
1 1286
مابالُ عَينِكَ فيها عائِرٌ سَهِرُ
مابالُ عَينِكَ فيها عائِرٌ سَهِرُ
مِثلُ الحَماطَةِ أَغضى فَوقَها الشُفُرُ
عَينٌ تَأَوَّبَها مِن شَجوِها أَرَقٌ
فَالماءُ يَغمُرها طَوراً وَيَنحَدِرُ
كَأَنَّهُ نَظمُ دُرٍّ عِندَ ناظِمِهِ
تَقَطَّعَ السِلكُ مِنهُ فَهوَ مُنتَثِرُ
يا بُعدَ مَنزِلِ مَن تَرجو مَوَدَّتَهُ
وَمَن أَتى دونَهُ الصَمّانُ فَالحَفَرُ
دَع ما تَقَدَّمَ مِن عَهدِ الشَبابِ فَقَد
وَلّى الشَبابُ وَزارَ الشَيبُ وَالزَعَرُ
وَاِذكُر بَلاءَ سُلَيمِ في مَواطِنِها
وَفي سُلَيمٍ لِأَهلِ الفَخرِ مُفتَخَرُ
هُمُ بَنو الحَربِ وَالمَوتِ الذُعافِ إِذا
لاقى الكَتائِبَ مِنهُمُ قادَةٌ صُبُرُ
قَومٌ هُمُ نَصَروا الرَحمنَ وَاِتَّبَعوا
دينَ الرَسولِ وَأَمرُ الناسِ مُشتَجِرُ
لا يَغرِسونَ فَسيلَ النَخلِ وَسطَهُمُ
وَلا تَخاوَرُ في مَشتاهُمُ البَقَرُ
إِلّا سَوابِحَ كَالعِقبانِ مُقرَبَةً
في دارَةٍ حَولَها الأَخطارُ وَالعَكَرُ
تُدعى خُفافٌ وَعَوفٌ في جَوانِبها
وَحَيُّ ذَكوانَ لا ميلٌ وَلا ضُجُرُ
الضارِبونَ جُنودَ الشِركِ ضاحِيَةً
بِبَطنِ مَكَّةَ وَالأَرواحُ تَبتَدِرُ
حَتّى تَوَلَّوا وَقَتلاهُم كَأَنَّهُمُ
نَخلٌ بِظاهِرَةِ البَطحاءِ مُنقَعِرُ
وَنَحنُ يَومَ حُنَينٍ كانَ مَشهَدُنا
لِلدينِ عِزّاً وَعِندَ اللَهِ مُدَّخَرُ
إِذ نَركَبُ المَوتَ مُحضَرّاً بَطائِنُهُ
وَالخَيلُ يَنجابُ عَنها ساطِعٌ كَدِرُ
تَحتَ اللِواءِ مَعَ الضَحاكِ يَقدُمُنا
كَما مَشى اللَيثُ في غاباتِهِ الخَدِرُ
في مَأزِقٍ مِن مَجَرِّ الحَربِ كَلكَلُها
تَكادُ تَأفِلُ مِنهُ الشَمسُ وَالقَمَرُ
وَقَد صَبرنا بِأَوطاسٍ أَسِنَّتَنا
لِلَّهِ نَنصُرُ مَن شِئنا وَنَنتَصِرُ
حَتّى تَأَوَّبَ أَقوامٌ مَنازِلَهُم
لَولا المَليكُ وَلَولا نَحنُ ما صَدَروا
فَما تَرى مَعشَراً قَلّوا وَلا كَثُروا
إِلّا قَد أَصبَحَ مِنّا فيهِمُ أَثَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العباس بن مرداسغير مصنف☆ شعراء مخضرمون1286