تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 09:36:50 ص بواسطة المشرف العام
0 996
لِأَسماءَ رَسمٌ أَصبَحَ اليَومَ دارِساً
لِأَسماءَ رَسمٌ أَصبَحَ اليَومَ دارِساً
وَأَقفَرَ مِنها رَحرَحانَ فَراكِسا
فَجَنبَي عَسيبٍ لا أَرى غَيرَ ماثِلٍ
خَلاءً مِنَ الآثارِ إِلاّ الرَوامِسا
لَيالِيَ سَلمى لا أَرى مِثلَ دَلِّها
دَلالاً وَأُنساً يُهبِطُ العُصمَ آنِسا
وَأَحسَنَ عَهداً لِلمُلِمِّ بِبَيتِها
وَلا مَجلِساً فيهِ لِمَن كانَ جالِسا
تَضَوَّعَ مِنها المِسكُ حَتّى كَأَنَّما
تَرَجَّلُ بِالرَيحانِ رَطباً وَيابِسا
فَدَعها وَلَكِن قَد أَتاها مَقادُنا
لِأَعدائِنا نُزجي الثِقالَ الكَوادِسا
نَشُدُّ بِتِعطافِ المُلاءِ رُؤوسَنا
عَلى قُلُصٍ نَعلو بِهِنَّ الأَمالِسا
بِجَمعٍ يُريدُ اِبنَي صُحارٍ كِلَيهِما
وَآلَ رُبَيدٍ مُخطِئاً وَمُلامِسا
عَلى قُلُصٍ نَعلو بِها كُلَّ سَبسَبٍ
تَخالُ بِهِ الحِرباءَ أَشمَطَ جالِسا
سَمَونا لَهُم سَبعاً وَعِشرينَ لَيلَةً
نَجوبُ مِنَ الأَعراضِ قَفراً بَسابِسا
فَبِتنا قُعوداً في الحَديدِ وَأَصبَحوا
عَلى الرُكُباتِ يَجرُدونَ الأَيابِسا
فَلَم أَرَ مِثلَ الحَيِّ حَيّاً مُصَبَّحاً
وَلا مِثلَنا لَمّا اِلتَقَينا فوارِسا
أَكَرَّ وَأَحمى لِلحَقيقَةِ مِنهُمُ
وَأَضرَبَ مِنّا بِالسُيوفِ القَوانِسا
وَأَحصَنَنا مِنهُم فَما يَبلُغونَنا
فَوارِسُ مِنّا يَحبِسونَ المَحابِسا
إِذا ما شَدَدنا شَدّةً نَصَبوا لَها
صُدورَ المَذاكي وَالرِماحَ المَداعِسا
إِذا الخَيلُ جالَت عَن صَريعٍ نُكِرُّها
عَلَيهِم فَما يَرجِعنَ إِلّا عَوابِسا
نُطاعِنُ عَن أَحسابِنا بِرِماحِنا
وَنَضرِبُهُم ضَربَ المُذيدِ الخَوامِسا
وَكُنتُ أَمامَ القَومِ أَوَّلَ ضارِبٍ
وَطاعَنتُ إِذ كانَ الطِعانُ تَخالُسا
فَكانَ شُهودي مَعبَدٌ وَمُخارِقٌ
وَبِشرٌ وَما اِستَشهَدتُ إِلّا الأَكايِسا
مَعي اِبنا صُرَيمٍ دارِعانِ كِلاهُما
وَعُروَةُ لَولاهُم لَقيتُ الدَهارِسا
وَمارَسَ زَيدٌ ثُمَّ أَقصَرَ مُهرُهُ
وَحُقَّ لَهُ في مِثلِها أَن يُمارِسا
وَقُرَّةُ يَحَميهِم إِذا ما تَبَدَّدوا
وَيَطعَنُهُم شَزراً فَأَبرَحتَ فارِسا
وَلَو ماتَ مِنهُم مَن جَرَحنا لَأَصبَحَت
ضِباعٌ بِأَكنافِ الأَراكِ عَرائِسا
وَلَكِنَّهُم في الفارِسِيِّ فَلا يُرى
مِنَ القَومِ إِلّا في المُضاعَفِ لابِسا
فَإِن يَقتُلوا مِنّا كَريماً فَإِنَّنا
أَبَأنا بِهِ قَتلاً يُذِلُّ المَعاطِسا
قَتَلنا بِهِ في مُلتَقى الخَيلِ خَمسَةً
وَقاتِلَهُ زِدنا مَعَ اللَيلِ سادِسا
وَكُنّا إِذا ما الحَربُ شَبَّت نَشُبُّها
وَنَضرِبُ فيها الأَبلَخَ المُتَقاعِسا
فَأُبنا وَأَبقى في رِماحِنا
مَطارِدَ خَطِّىٍّ وَحُمراً مَداعِسا
وَجُرداً كَأَنَّ الأُسدَ فَوقَ مُتونِها
مِنَ القَومِ مَرؤوساً وَآخَرَ رائِسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العباس بن مرداسغير مصنف☆ شعراء مخضرمون996