تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 09:39:18 ص بواسطة المشرف العام
0 1668
عَفا مِجدَلٌ مِن أَهلِهِ فَمُتالِعُ
عَفا مِجدَلٌ مِن أَهلِهِ فَمُتالِعُ
فَمِطلاً أَريكٍ قَد خَلا فَالمَصانِعُ
دِيارٌ لَنا يا جُملُ إِذ جُلُّ عَيشِنا
رَخِيٌّ وَصَرفُ الدَهرِ لِلحَيِّ جامِعُ
حُبَيِّبَةٌ أَلوَت بِها غُربَةُ النَوى
لِبَينٍ فَهَل ماضٍ مِنَ العَيشِ راجِعُ
فَإِن تَبتَغي الكُفّارَ غَيرَ مَلومَةٍ
فَإِنّي وَزيرٌ لِلنَبِيِّ وَتابِعُ
دَعانا إِلَيهِم خَيرُ وَفدٍ عَلِمتُهُم
خُزَيمَةُ وَالمَدّارُ مِنهُم وَواسِعُ
فَجِئنا بِأَلفٍ مِن سُلَيمٍ عَلَيهِمُ
لَبوسٌ لَهُم مِن نَسجِ داوُدَ رائِعُ
نُبايِعُهُ بِالأَخشَبَينِ وَإِنَّما
يَدَ اللَهِ بَينَ الأَخشَبَينِ نُبايِعُ
فَجُسنا مَعَ المَهدِيِّ مَكَّةَ عَنوَةً
بِأَسيافِنا وَالنَقعُ كابٍ وَساطِعُ
عَلانِيَةً وَالخَيلُ يَغشى مُتونَها
حَميمٌ وَآنٍ مِن دَمِ الجَوفِ ناقِعُ
وَيَومَ حُنَينٍ حينَ سارَت هَوازِنٌ
إِلَينا وَضاقَت بِالنُفوسِ الأَضالِعُ
صَبَرنا مَعَ الضَحّاكِ لا يَستَفِزُّنا
قِراعُ الأَعادي مِنهُمُ وَالوَقائِعُ
أَمامَ رَسولِ اللَهِ يَخفِقُ فَوقَنا
لِواءٌ كَخُذروفِ السَحابَةِ لامِعُ
عَشِيَّةَ ضَحّاكُ بنُ سُفيانَ مُعتَصٍ
بِسَيفِ رَسولِ اللَهِ وَالمَوتُ كانِعُ
نَذودُ أَخانا عَن أَخينا وَلَو نَرى
مَصالاً لَكُنّا الأَقرَبينَ نُتابِعُ
وَلَكِنَّ دينَ اللَهِ دينُ مَحَمَّدٍ
رَضينا بِهِ فيهِ الهُدى وَالشَرائِعُ
أَقامَ بِهِ بَعدَ الضَلالَةِ أَمرَنا
وَلَيسَ لِأَمرٍ حَمَّهُ اللَهُ دافِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العباس بن مرداسغير مصنف☆ شعراء مخضرمون1668