تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 09:40:57 ص بواسطة المشرف العام
1 773
لَعَمري إِنّي يَومَ أَجعَلُ جاهِداً
لَعَمري إِنّي يَومَ أَجعَلُ جاهِداً
ضِماراً لِرَبِّ العالَمينَ مُشارِكا
وَتَركي رَسولَ اللَهِ وَالأَوسُ حَولَهُ
أُولَئِكَ أَنصارٌ لَهُ ما أُولَئِكا
كَتارِكِ سَهلِ الأَرضِ وَالحَزنَ يَبتَغي
لِيَسلُكَ في غَيبِ الأُمورِ المَسالِكا
فَآمَنتُ بِاللَهِ الَّذي أَنا عَبدُهُ
وَخالَفتُ مَن أَمسى يُريدُ المَمالِكا
وَوَجَّهتُ وَجهي نَحوَ مَكَّةَ قاصِداً
وَتابَعتُ بَينَ الأَخشَبَينِ المُبارَكا
نَبِيٌّ أَتانا بَعدَ عيسى بِناطِقٍ
مِنَ الحَقِّ فيهِ الفَصلُ مِنهُ كَذَلِكا
أَميناً عَلى الفُرقانِ أَوَّلَ شافِعٍ
وَآخِرَ مَبعوثٍ يُجيبُ المَلائِكا
تَلافى عُرى الإِسلامِ بَعدَ اِنفِصامِها
فَأَحكَمَها حَتّى أَقامَ المَناسِكا
رَأَيتُكَ يا خَيرَ البَرِيَّةِ كُلِّها
تَوَسَّطتَ في القُربى مِنَ المَجدِ مالِكا
سَبَقتَهُمُ بِالمَجدِ وَالجودِ وَالعُلا
وَبِالغايَةِ القُصوى تَفوتُ السَنابِكا
فَأَنتَ المُصَفّى مِن قُرَيشٍ إِذا سَمَت
غَلاصِمُها تَبغي القُرومَ الفَوارِكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العباس بن مرداسغير مصنف☆ شعراء مخضرمون773