تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 08:01:10 م بواسطة المشرف العام
0 446
إِنَّ الغَواني قَد غَنينَ عَنّي
إِنَّ الغَواني قَد غَنينَ عَنّي
وَقُلنَ لِي عَلَيكَ بِالتَغَنّي
عَنّا فَقُلتُ لِلغَواني إِنّي
عَلى الغِنى وَأَنا كَالمُظَّني
لَمّا لَبَسنَ الحَقَّ بِالتَجَني
غَنينَ وَاستَبدَلنَ زَيداً مِنّي
غُرانِقاً ذا بَشَرٍ مُكتَنِّ
يَرضى وَيُرضيهِنَّ بِالتَمَنّي
أَن شابَ رَأسي وَرَأَينَ أَنّي
حَنّى قَناتي الكِبَرُ المُحَنّي
وَالدَهرُ حَتّى صِرتُ مِثلَ الشَنِّ
أَطرَ الثِقافِ خُرصَ المُقنّيِ
وَصِرتُ مِثلَ البازِلِ القِسوَنِّ
وَقُلنَ لِي أَفناكَ طولُ السِنِّ
وَبُرهَةٌ مِن دَهرِكَ المُفَنّي
مَعَ الهَوى وَقِلَّةِ التَوَنّي
فَاِن يَكُن ناهى الصِبا مِن سِنيِّ
وَالحِلمُ بَعدَ السَفَهِ المُستَنِّ
وَعِلمُ وَعدِ اللَهِ غَيرُ الظَنِّ
فَقَد أُرانى وَلَقد أُرَنّي
بِالفَنِّ مِن نَسجِ الصِبا وَالفَنِّ
غُرّاً كَأرآمِ الصَريمِ الغُنِّ
أَلِفنَ جَدرَ الأَوعَسِ المُدكَنِّ
إِلى كِناسِ ضالِها المُبِنِّ
مِن كُلِّ أُنبوبٍ وَمُطمَئِنِّ
وَقَد يُسامي جِنُّهُنَّ جِنّي
في غَيطَلاتٍ مِن دُجى الدُجُنِّ
بِمَنطِقٍ لَو أَنَّني أُسَنّي
حَيّاتِ هَضبٍ جِئنَ أَو لَوانّي
في خَرعَبٍ أَسوَدَ مُستَحِنِّ
فيهِ كَتهزيمِ نَواحي الشَنِّ
أَو ثُقَبِ الصُنجِ اِرتَجَسنَ الغُنِّ
مُلاوَةً مُلِئتُها كَأَنّي
ضارِبُ صَنجي نَشوَةٍ مُغَنِّ
بَينَ حِفافي قَرقَفٍ وَدَنِّ
مِن قَدِّ قَودِ الفَرسِ الحِصَنّي
جارِيَةٌ لَيسَت مِنَ الوَخشَنِّ
لا تَلبَسُ المِنطَقَ بِالمَثَنِّ
إِلا بِبَيتٍ واحِدٍ تُبَنّي
كَأَنَّ مَجرى دَمعِها المُستَنِّ
قَطُنَّةٌ مِن أَجوَدِ القُطُنِّ
كَأَنَّ قُرطَيها مِن الذَهبَنِّ
نيطا بِجيدٍ لَيسَ بِالأَدَنِّ
حَنَّت قُلوصي أَمسِ بِالأُردُنِّ
حِنّي فَما ظُلِمتِ أَن تَحِنّي
تَرُدُّ أَعلى صَوتِها المُرِنِّ
في قَصَبٍ أَجوَفَ مُستَحِنِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العجاجغير مصنف☆ شعراء مخضرمون446