تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 08:01:58 م بواسطة المشرف العام
0 468
أَما وَرَبِّ البَيتِ لَو لَم أُشغَلِ
أَما وَرَبِّ البَيتِ لَو لَم أُشغَلِ
شُغلاً بِحَقٍّ غَيرِ ما تَكَسُّلِ
ما كُنتُ مِن تِلكَ الرِجالِ الخُذَّلِ
ذي رَأيِهِم وَالعاجِزِ المُخَسَّلِ
عَن هَيجِ إِبراهيمَ يَومَ المَرحَلِ
وَجَعلِ نَفسي مَعَهُ وَمِقوَلي
مِن أَجلِ أَنَّ وُدَّهُ لَم يَنسُلِ
مِنّي وَلا بَلاؤُهُ إِذ نَبتَلي
مِنهُ أَهاضيبَ رَبيعٍ مُسبِلِ
فَلَستُ أَنساهَ كَما يَنسى السَلي
عَلى التَنائي وَالزَمانِ الأَعصَلِ
يا بُشرَتا بِالخَبَرِ المُغَلغَلِ
إِلَيَّ ذي الحَلاوَةِ المُعَسَّلِ
جاءَ بِهِ مَرُّ البَريدِ المُرسَلِ
مِنَ السَراةِ ناشِطاً لِلأَجبُلِ
بُعالِهِنَّ القَهبِ وَالمُجَزَّلِ
إِذ نَذَرَ الناذِرُ نَذرَ المُجذَلِ
صَوماً عَنِ الطَعامِ وَالتَعَلُّلِ
إِلى اِنقضاءِ شَهرِهِ المُهَلِّلِ
إِن آبَ إِبراهيمُ لَم يُحَوَّلِ
وَلَم يُحَمَّل مَغرَماً فَيُثقَلِ
مِن بَعدِ ما قالَ البَريدُ عَجِّلِ
بِرِحلَةٍ وَافزَع إِلى التَوَكُّلِ
فَراحَ مِن حَجرٍ قُبَيلَ المُوصَلِ
وَقَبلَ مُغسى المَلثِ المُطَفِّلِ
مُستَجمِعَ الأَمرِ جَميعَ الأَرمَلِ
تَبري لَهُ مِن أَيمُنٍ وَأَشمُلِ
خَوالِجٌ مِن أَسعُدٍ أَن أَقبِلِ
إِلى أُثالَ مُلكِكَ المُؤَثَّلِ
وَأَصلِ مُلكٍ لَكَ لَم يُزَلزَلِ
لَو كُنتَ كَالعارِفِ بِالتَفَؤُّلِ
إِذ بَشَّرَتكَ الطَيرُ أَن لا تَوجَلِ
عَلِمتَ أَنَّ اللَهَ غَيرُ مُغفِلِ
حُسنى مَساعيكَ وَلا مُبَدِّلِ
حُسناكَ سُوءاً فاجرِ غَيرَ مُجبِلِ
حُزونَةً وَلا بِسَهلٍ مُوحِلِ
مُبَجَّلاً وَالحَظُّ لِلمُبَجَّلِ
فَقَد كَفى اللَهُ غيالَ الغُوَّلِ
وَأَطعِمِ الواشينَ خُشنَ الجَندَلِ
فَاِنقَضَّ بِالسَيرِ وَلا تَعَلَّلِ
بِمِجدَلٍ وَنِعمَ رَأسُ المِجدَلِ
عَلَيهِ بِاللهِ بَلاغُ الرُحَّلِ
مِنَ الصِحابِ وَمَتاعُ المُرمِلِ
سامٍ إِلى المَعلاةِ غَيرُ حَنبَلِ
كَزٍّ وَلا مُزَلَّمٍ كَوَألَلِ
وَصّالِ إِخوانِ النَدى مُوَصَّلِ
يَرتاحُ أَن تَبرُدَ ريحُ الشَمألِ
يَرمي بِأَجوازِ المَهارى النُحَّلِ
ذَوابِلاً مِثلَ القِسِيِّ الذُبَّلِ
حَوانياً مِن سُبَّتٍ وَذمَّلِ
يَنتُقنَ بِالقَومِ مِنَ التَزَغُّلِ
وَهِزَّةِ المِراحِ وَالتَخَيُّلِ
مَيسَ عُمانَ وَرِحالَ الإِسحِلِ
يَغلو بِها رَكبانُها وَتَغتَلي
مَعجَ المَرامي عَن قياسِ الأِشكَلِ
مِن قُلقُلاتٍ وَطُوالٍ قُلقُلِ
بِأَذرُعٍ سَوابِحٍ وَأَرجُلِ
مُجَنَّباتٍ للِنجاءِ زُجَّلِ
يَقطَعنَ عَرضَ الأَرضِ بِالتَمَحُّلِ
جَوزَ الفَلا مِن أَرمُلٍ وَأرمُلِ
عَوانِكاً مِن عَقِدٍ مُسَلسَلِ
تَرى لِصيرانِ المَها المُسَروَلِ
وَشيَ شَوىً تَحتَ سَراً مُجَلَّلِ
سَبائِبَ الكَتّانِ بَعدَ الغُسَّلِ
مَكانِساً مِن مُحدَثٍ وَمُوأَلِ
في هَيكَلِ الضالِ وَأرطىً هَيكَلِ
وَأُمُلٍ مَوصُولَةٍ بأمُلِ
تَنحى بِطولِ أَحبُلٍ وَأَحبُلِ
عَزفَ مَعازيفَ قِفافٍ قُفَّلِ
تَسمَعُ في أَصوائِهِنَّ المُثَّلِ
بَعدَ الكَرى تَنهيتَ هامٍ ثُكَّلِ
يُعقِبنَ بَعدَ النَومِ بِالتَوَلوُلِ
إِذا الظَلامُ وَهوَ داجي المِشمَلِ
تَغَمَّدَ الأَعلامَ بِالتَجَلُّلِ
وَحالَتِ الظَلماءُ بِالتَهَوُّلِ
دونَ الجِبالِ وَفِجاجِ المَنقَلِ
وَأَحثَلَ الوَسيقَ كُلَّ مُحثَلِ
مِنَ المَطايا وَالرِجالِ الوُغَّلِ
لَقيتَ إِبراهيمَ غَيرَ زُمَّلِ
يَنقَضُّ بِالقَومِ اِنقضاضَ الأَجدَلِ
إِذا سَقى النُعاسُ كُلَّ مَفصِلِ
عُسَّ كَرىً مِنَ الكَرى المُثَمِّلِ
وَآضَتِ الأَعناقُ سولَ العُنصُلِ
مُختَضِعاتٍ بِرُؤوسٍ مُيَّلِ
هَنّا وَهَنّا بِرَجوفٍ مُرقِلِ
تَراهُ لِلواسِطِ كِالمُقَبِّلِ
أَقامَ إِبراهيمُ صَدرَ العَنسَلِ
إِذ خَثَرَ القَومُ خَثورَ الثُمَّلِ
حِتّى إِذا أَعجازُ لَيلٍ غَيطَلِ
أَوفَت عَلى الغَورِ وَلَمّا تَفعَلِ
وَصاحَ مِنها في تَوالي ما تَلى
ضِياءُ فَجرٍ كَالضِرامِ المُشعَلِ
تَجلو قُداماهُ الدُجى فَتَنجَلي
عَن صَلَتانٍ مِثلِ صَدرِ المُنصُلِ
أَفنى الضَريباتِ وَلَم يُفَلَّلِ
يُذري بِارعاشِ يَمينِ المُؤتَلي
خُضُمَّةَ الذِراعِ هَذَّ المُختَلي
سُوقَ الحَصادِ بَغُروبِ المِنجَلِ
حَتّى تَناهى حَيثُ لَم يُتَلتَلِ
وَلَم يُحَوِّل رَحلَهُ في المَنزِلِ
وَحاقِدٍ أَزمَعَ بِالتَزَيُّلِ
أَن يُخبِرَ الإِمامَ كُلَّ مَدخَلِ
مِن أَهلِهِ وِباطِنٍ وَجَلَلِ
فَقالَ للاِمامِ هَذا قِبَلي
بِذي غِنى أَهلي أَصفى مَأكَلي
قال لَهُ الإِمامُ ما جَمَعتَ لي
فَقالَ إِبراهيمُ عُذرَ المُؤتَلى
أَما وَعَهدِ اللَهِ أَن لَم أَغفُلِ
جَمعاً وَلَكِنَّ جَميعَ عَمَلي
شَقَّقَهُم شَلُّ السنينَ الشُلَلِ
يَعُدنَ بَعدَ البَدءِ بِالتَجَبُّلِ
يَدَعنَ ذا الثَروَةِ كَالمُعَيَّلِ
وَصاحِبَ الإِقتارِ لَحمَ الجَيئَلِ
وَالعَضِ مِن جَدبِ زَمانٍ مُعضِلِ
وَعُرفاءَ لِلامام حُمَّلِ
عَلى العَمى وَعَن هُداهُم ذُهَّلِ
لِما اَستَطاعوا مِن خَبالٍ خُبَّلِ
وَلِلأَميرِ مُعنِتينَ غُلَّلِ
مِن حُرُماتِ اللَهِ ما لَم يُحَلَلِ
وَإِن لَقوا ذا ضَعفَةٍ قالوا اِجعَلِ
فَاِن يَوضِّح بِالخَبيثِ الأَقلَلِ
يَرضوا وَيَنسوا خَفَرَ التَزَوُّلِ
وَإِن يَقُل لا جُعلَ عِندي يُعكَلِ
مِنها ثِنىً عَلى ثِنىً مُعَقَّلِ
يُقالُ عُمّالٌ وَشَرُّ عُمَّلِ
وَلا أُحاشي عَن فُلٍ وَلا فُلِ
كُلَّ أَصَمَّ قَلبُهُ مَهما يَلي
مِمّا يَعافُ الصالِحونَ يَأكُلِ
وَجَدَ الكَليبِ بِاللِحامِ الصُلَّلِ
مُستَبطِناً أَمانَةً كَالمُنخُلِ
فَأَصبَحوا بَعدَ الزَمانِ الدَغفَلِ
كَالبُردِ بَعدَ الجِدَّةِ المُرَعبَلِ
فَرَعلَةٌ بِالأُدَمى وَالمغسَلِ
وَالخَرجِ لا تَستطيعُ مِن تَحَلحُلِ
وَبِالرُسومِ ورَواطِي صُلصُلِ
رَضائِمٌ أَعيَت عِنِ التَنَقُّلِ
هَلكَى بِلا تَجرٍ وَلا تَمَوُّلِ
وَكَرِشٍ بِهَجرٍ لَم يَحتَلِ
وَعامِدٍ بِنَفسِهِ لِلدَّيبُلِ
وَعامِدٍ سَمتَكَ لَم يُنَعَّلِ
نَعلاً وَلا ظَهراً سِوى التَرجُّلِ
حَتّى تَناهى لِمناهي المَوئِلِ
مِن فَقرِهِ وَمُنعِشِ المُعَوِّلِ
إِلى سُلَيمانَ العَقولِ المُعقِلِ
لِذي عُقولِ الناسِ وَالمُنكِّلِ
ذا الدَرءِ حَتّى يَنتَحوا لِلأعدَلِ
قَومٌ لَهُم عَزازَةُ التَدَكُّلِ
عَلى العِدى وَسُخرَةُ المُرَفَّلِ
ما فَتِئوا مِن أَوَّلٍ فأَوَّلِ
يَمرونَ أَخلافَ الحُروبِ البُهَّلِ
حَتّى يُدِرّوها عَلى التَبَخُّلِ
لَهُم بِآكالِ الدَسيعِ العُدمُلِ
وَما اِصطَلى أرماحَهُم مِن مُصطَلِ
مِن العِدى في كُلِّ يَومٍ مُعضِلِ
يَحُشُّ قَتلاً بِأَكُفِّ القُتَّلِ
إِلّا جَلوا عَنهُ عَجاجَ القَسطَلِ
بِوَلقِ طَعنٍ غائِرٍ وَنُجَّلِ
يَختَرِمُ الأَجوافَ بِالتَخَلُّلِ
خِلالَ ضَربٍ حَيثُ يَفلي المُفتَلي
مِن الرُؤوسِ وَالقَذالِ الأَقذَلِ
إِلّا هَوى عَدُوُّهُم لِلكَلكلِ
أَو لِقَفاهُ بِالحَضيضِ الأَسفَلِ
وَفي الحَراكيكِ بِخُدبٍ جُزَّلِ
لُجفاً كَأِشداقِ القِلاصِ الهُدَّلِ
وَإِن سُقاةُ المَجدِ يَومَ المَحفِلِ
تَواضَخوا في الجَمِّ وَالتَمكُّلِ
حَول الجِبى بِدالياتِ المُدَّلي
نَفى السُقاةَ بِالمَقامِ الأَوشَلِ
وَاَغتَرفَ المَجدَ بغَربٍ سَحبَلِ
رَحبِ الفُروغِ حَوأَبٍ مُثَجَّلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العجاجغير مصنف☆ شعراء مخضرمون468