تاريخ الاضافة
الخميس، 6 أكتوبر 2011 08:10:40 م بواسطة المشرف العام
0 458
بَكَيتَ وَالمُحتَزِنُ البَكيُّ
بَكَيتَ وَالمُحتَزِنُ البَكيُّ
وإِنَّما يَأتي الصِبا الصَبِيُّ
أَطَرباً وَأَنتَ قِنسرِيُّ
وَالدَهرُ بِالإِنسانِ دَوّارِيُّ
أَفنى القُرونَ وَهوَ قَعسَرِيُّ
وَبِالدَهاءِ يُختَلُ المَدهِيُّ
مِن أَن شَجاكَ طَلَلٌ عامِيُّ
قِدماً يُرى مِن عَهدِهِ الكِرسِيُّ
مُحرَنجَمُ الجامِلِ والنُئِيُّ
وَصالِياتٌ لِلصِلى صُلِيُّ
بِحَيثُ صامَ المِرجَلُ الصاديُّ
فَخَفَّ وَالجَنادِلُ الثُوِيُّ
كَما تَدانى الحِدأُ الأُوِيُّ
رَوائِمٌ لَو تَرأمُ الأُثفِيُّ
كَذّانُهُ أَو يَرأَمُ الحَرِّيُّ
طَلا الرَمادِ اِستُرئِم الطَلِيُّ
جَرَّ السَحابُ فَوقهُ الخَرفِيُّ
وُمُردِفاتُ المُزنِ وَالصَيفِيُّ
جَولَ التُرابِ فَهوَ جَولانِيُّ
وَقَد نَرى إِذ الحَياةُ حِيُّ
وَإِذ زَمانُ الناسِ دَغفَلِيُّ
بِالدارِ إِذ ثَوبُ الصِبا يَدِيُّ
خَوداً ضِناكَاً خَلقُها سَوِيُّ
مَعَ الشَبابِ فَهوَ فَضفاضِيُّ
نَعَّمَهُ فَهوَ خَبَرنَجِيُّ
عَيشٌ سَقاها فَهُوَ السَقِيُّ
كَأَنَّما عِظامُها بَردِيُّ
سَقاهُ رَيّاً حائِرٌ رَوِيُّ
بِالمَأدِ حَتّى هُوَ يَمؤُودِيُّ
في أَيكِهِ فَلا هُوَ الضَحِيُّ
وَلا يَلوحُ نَبتَهُ الشَتِيُّ
لاثٍ بِهِ الأَشاءُ وَالعُبرِيُّ
فَتَمَّ مِن قَوامِها قَومِيُّ
فَعمٌ بَناهُ قَصَبٌ فَعمِيُّ
مُغذلَجٌ بِيضٌ قُفاخِرِيُّ
وَكَفَلٌّ يَرتَجُّ رَجراجِيُّ
كَالدِعصِ أَعلى تُربِهِ مَثرِيُّ
إِني اِمرؤٌ عَن جارَتي كَفِيُّ
عَن الأَذى إِنَّ الأَذى مَقلِيُّ
وَعَن تَبَغّى سِرِّها غَنِيُّ
عَفّ فَلا لاصٍ وَلا مَلصِيُّ
بَرزٌ وَذو العَفافَةِ البَرزِيُّ
إِن تَدنُ أَو تَنأ فَلا نَسِيُّ
لِما قَضى اللَهُ وَلا قَفِيُّ
وَلا مَعَ الماشي وَلا مَشِيُّ
يَلمِزُها وَذاكَ طُرآنِيُّ
لا يَطَّبِيني العَمَلُ المَقذِيُّ
وَلا مِنَ الأَخلاقِ دَغمرِيُّ
وَجارَةُ البَيتِ لَها حُجرِيُّ
وَمَحرُماتٌ هَتكُها بُجرِيُّ
وَبَلدَةٍ نِياطُها نَطِيُّ
قِيّ تُناصيها بِلادٌ قِيُّ
الخِمسُ وَالخِمسُ بِها جُلذِيُّ
نَقطَعُها وَقَد وَنى المَطِيُّ
رَكضَ المَذاكي وَاَتَّلى الحَولِيُّ
وَمُخدِرُ الأَبصارِ أَخدَرِيُّ
حَومٌ غُدافٌ هَيدَبٌ حُبشِيُّ
لُجّ كَأَنَّ ثِنيَهُ مَثنِيُّ
كَأَنَّهُ وَالهَولُ عَسكَرِيُّ
إِذا تَبارى وَهوَ ضَحضاحِيُّ
ماءُ قَرِيٍّ مَدَّهُ قَرِيُّ
غِبَّ سَماءٍ فَهوَ رَقراقِيُّ
مُختَرِقٌ أَزوَرُ شَغزَبِيُّ
أَلوى الطَريقِ ماؤُهُ مَلوِيُّ
وَخفقَةٍ لَيسَ بِها طُوئِيُّ
وَلا خَلا الجِنِّ بِها إِنسِيُّ
يُلقى وَبِئسَ الأَنَسُ الجِنِّيُّ
دَوِّيَّةٌ لِهَولِها دَوِيُّ
لِلرَّيحِ في أَقرابِها هَوِيُّ
هَمِّي ومَضبورُ القَرا مَهرِيُّ
حابي ضُلوعِ الزَورِ دَوسَرِيُّ
كَأَنَّهُ حينَ وَنى المَطِيُّ
وَجَفَّ عَنهُ العَرَقُ الأَمسِيُّ
قُرقُورُ ساجٍ ساجُهُ مَطلِيُّ
بِالقيرِ وَالضَبّاتِ زَنبَرِيُّ
رَفَّعَ مِن جَلالِهِ الدارِيُّ
فَزَلَّ وَاستَزَلَّهُ الآذِيُّ
فَهوَ إِذا حَبا لَهُ حَبِيُّ
فَلاهُ وَالمُتَّضِعُ المَفلِيُّ
مَناكِبٌ وَجُؤجُؤٌ مَطوِيُّ
لِلماءِ حَولَ زَورِهِ نَفِيُّ
وَمَدَّةُ إِذ عَدَل الخَلِيُّ
جُلَّ وَأَشطانٌ وَصُرّائِيُّ
وَدَقَلٌ أَجرَدُ شَوذَبِيُّ
صَعلٌ مِن الساجِ وَرُبّانِيُّ
أَذاكَ أَم مُوَلَّعٌ مَوشِيُّ
جادَ لَهُ بِالدُبُلِ الوَسمِيُّ
مِن باكِرِ الأَشراطِ أَشراطِيُّ
مِنَ الثُرَيّا اِنقَضَّ أَو دَلوِيُّ
فَاِجتَمَعَ الرَبيعُ وَالرَبلِيُّ
مَكراً وَجَدراً وَاَكتَسى النَصِيُّ
وَبِالحُجورِ وَثَنى الوَلِيُّ
وَنِيُّهُ حيثُ اِنتَوى مَنوِيُّ
وَبِالفَرِندادِ لَهُ أُمطِيُّ
وَسَبَطٌ أَميَلُ مَيلانِيُّ
حَيثُ اِنثَنَى ذو اللِمَّةِ المَحنِيُّ
في بَيضِ وَدعانَ بَساطٌ سِيُّ
فَالبالُ مِن خَلائِهِ خَلِيُّ
حَتّى إِذا الهَولُ اِزدَهى الزَهوِيُّ
جَنانَهُ وَاَستَوحَشَ الوَحشِيُّ
ظَلَّ وَظَلَّ يَومُهُ الشَتوِيُّ
يَزفيهِ وَالمُفَزَّعُ المَزفِيُّ
مِن الجَنوبِ سَنَنٌ رَملِيُّ
وَذو عِفاءِ قَرِدٌ نَجدِيُّ
حَتّى إِذا ما قَصَّرَ العِشِيُّ
عَنهُ وَقَد قابَلَهُ حَوشِيُّ
وَاعتادَ أَرباضاً لَها آرِيُّ
مِن مَعدِنِ الصِيرانِ عُدمُلِيُّ
كَما يَعودُ العِيدَ نَصرانِيُّ
وَبَيعَةً لِسُورِها عِلِيُّ
فَباتَ حَيثُ يَدخُلُ الثَوِيُّ
مُجرَمِّزاً وَلَيلُهُ قَسِيُّ
خَوفَ التَرَدّي وَالرَدى مَخشِيُّ
إِذا اِستَنامَ راعَهُ النَجِيُّ
مِن عازِفاتٍ هَولُها هَولِيُّ
وَمُسهِداتٍ رَوعُها تَنزِيُّ
خَوفاً كَما يُسَهَّدُ الرَقِيُّ
تَلُفُّهُ الرِياحُ وَالسُمِيُّ
في دِفءِ أَرطاةٍ لَها حَنِيُّ
عُوجٌ جَوافٍ وَلها عِصِيُّ
وَهَدبق أَهدَبُ غَيفانِيُّ
يَذودُ عَنهُ جِنثُها الجِنثيُّ
وَالفَنَنُ الشارِقُ وَالغَربيُّ
رَيعانَ ريحٍ مَسُّها عَرِيُّ
وَمَكنِسٌ يَنتابُهُ قَيظِيُّ
أَجوَفُ جافٍ فَوقَهُ بَنِيُّ
مِنَ الحَوامي الرُطبُ وَالذُوِيُّ
وَالهَدَبُ الناعِمُ وَالخَشِيُّ
فَهوَ إِذا ما اِجتَافَهُ جُوفِيُّ
كَالخُصِّ إِذ جَلَّلَه الباريُّ
بِحَيثُ مالَ الهائِلُ الشَرقِيُّ
مِن النَقا وَحَرفُهُ الحَرفِيُّ
دونَ الشَمالِ وَالصَبا مَحوِيُّ
لَمّا اَرجَحَنَّ لَيلُهُ اللَيلِيُّ
لَيلُ السِماكَينِ العُكامِسِيُّ
حَتّى إِذا ما إِن جَلا الجَلِيُّ
عَنهُ غَدا وَاللَونُ نُوّارِيُّ
كَأَنَّهُ مُتَوَّجٌ رُومِيُّ
عَلَيهِ كَتّانٌ وَآخِنِيُّ
أَو مِقوَلٌ تُوِّجَ حِميَرِيُّ
حينَ غَدا وَاقتادَهُ الكَرِيُّ
وَشَرشَرٌ وَقَسورٌ نَضرِيُّ
حَتّى رَأى وَقَد خَلا مَلِيُّ
مِن الضُحى وَالمُكثِب المَرئِيُّ
غُضفاً طَواها الأَمسَ كَلّابِيُّ
بِالمالِ إِلّا كَسبَها شَقِيُّ
فَهيَ شَهاوى وَهوَ شَهوانِيُّ
أَطلَسُ لَو لا رِيحُهُ خَفِيُّ
قالَ لها وَقَولُهُ مَوعِيُّ
وَكُلَّ ذاكَ يَفعَلُ الوَصِيُّ
إِنَّ الشِواءَ خَيرُهُ الطَرِيُّ
وَشَمَّرَت وَاَنصاعَ شَمَّرِيُّ
آلٍ وَما في ضَبرِها أَلِيُّ
بِالشَدِّ إِذ زَوزَت بِهِ الرُبِيُّ
ولاحَ إِذ زَوزى بِهِ النُبِيُّ
كَما يَلوحُ الكَوكَبُ الغَورِيُّ
كَأَنَّما جَمرُ الغَضا المَرمِيُّ
بِهِ رُضاضٌ رَضَّهُ غَوِيُّ
مُبَذِّرٌ وَعابِثٌ سَفِيُّ
نَورُ الخُزامى خَلفَهُ الرِبعِيُّ
مِمّا تَهادى بَينَها الشَظِيُّ
مِنها وَأَظلافٌ لَها فَرِيُّ
يَمورُ وَهوَ كابِنٌ حَيِيُّ
خَزايَةً وَالخَفِرُ الخَزِيُّ
خَوفَ الضَوى وَالهارِبُ المَضوِيُّ
حَتّى إِذا ما بُلِغَ الأُنِيُّ
مِن حلِمِهِ وَاللَبَبُ الرَخِيُّ
كَرَّ وَقَد يَحمي الحِمى الحَمِيُّ
لا طائِشٌ قاقٌ وَلا عَيِيُّ
بِالطَعنِ إِذ طاعَنَها نُكرِيُّ
إِذ حَميَ الزِيُّ وَجَدَّ الزِيُّ
مِنها وَمِنهُ وَأَبى أَبِيُّ
لِلقِسرِ ذو أُبَّهَةٍ عَصِيُّ
ذو نَخوَةٍ حُمارِسٌ عُرضِيُّ
أَليَسُ عَن حَوبائِهِ سَخِيُّ
شَكسٌ إِذا لا يَثتَه لَيثِيُّ
مُخالِطٌ وَتارَةً قَصِيُّ
يَحُوذُها وَهوَ لَها حُوذِيُّ
خَوفَ الخِلاطِ فَهوَ أَجنَبِيُّ
كَما يَحُوذُ الفِئَةَ الكَمِيُّ
حَتّى نَهاها حينَ لارَوِيُّ
طَعنٌ إِذا اِستَيسَرنَهُ يَسرِيُّ
وَإِن أَرَدنَ شَزرَهُ شَزرِيُّ
بِسَلِبٍ أُنبوبُهُ مَدرِيُّ
يَنسَنُّ أَن تَسُنَّهُ الدُمِيُّ
كَما يُسَنُّ النَيزَكُ الخَطِّيُّ
لَهُنَّ في شَباتِهِ صِئِيُّ
إِذا اِكتَلى وَاَقتُحِمَ المَكلِيُّ
وَفي الجَآشيشِ لَها رَكِيُّ
تَغلي وَأَنفاقٌ لَها وَهِيُّ
لَها إِذا ما هَدَرَت أَتِيُّ
وَردٌ مِن الجَوفِ وَبَحرانِيُّ
مِمّا ضَرا العِرقُ بِها الضَرِيُّ
حَتّى إِذا مَيَّثَ مِنها الرِيُّ
وَشاعَ فيها السَكَرُ السُكرِيُّ
وَعَظعَظَ الجَبانُ وَالزِئنِيُّ
وَطاحَ في المَعرَكَةِ الفُرنِيُّ
تَواكَلَته وَهوَ عَجرَفِيُّ
كَأَنَّما جَبينُهُ غَرِيُّ
أَو أُرجُوانٌ صِبغُهُ كوُفِيُّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العجاجغير مصنف☆ شعراء مخضرمون458