تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2011 01:09:35 م بواسطة المشرف العام
0 397
صَرَمَت شُمَيلَةُ وِجهَةً فَتَجَلَّدِ
صَرَمَت شُمَيلَةُ وِجهَةً فَتَجَلَّدِ
مَن ذا يَقولُ لَها عَلَينا تَقصِدِ
أُشمَيلَ ما أَدراكَ إِن عاصَيتِني
أَنَّ الرَشادَ يَكونُ خَلفَكَ مِن غَدِ
ياظَبيَةً عَطَفَت لِآدَمَ شادِنٍ
هَلّا أَوَيتِ لِقَلبِ شَيخٍ مُقصَدِ
فَإِذا أَرادَ الوَصلَ لا تَصلينَهُ
وَوَصَلتِ أَصحابَ الشَبابِ الأَغيَدِ
وَتَطَرَّبَت حاجاتُ ذَبٍّ فاضِلٍ
أَهواءَ حِبٍّ في أُناسٍ مُصعيدِ
حَضَروا ظِلالَ الأَثلِ فَوقَ صُعائِدٍ
وَرَموا فِراخَ حَمامِهِ المُتَغَرِّدِ
أَشُمَيلَ ما يُدريك أَن رُبَّ آجِنٍ
طامٍ عَيالِمُهُ مَخوفِ المَرصَدِ
جاهَرتُهُ بِزِمامِ ذاتِ بُرايَةٍ
وَحدي سِوى أُجُدٍ وَسَيفٍ مُفرَدِ
وَمَشَيتُ في أَعطافِهِ مُتَدَنِيّاً
وَأَحطَت أَقفُرُ مِن حِيالِ المَورِدِ
وَقَفَرتُ أَنظُرُ هَل لَنا بِأَنيسِهِ
عَهدٌ صَفائِحُ في إِزارٍ مُلبَدِ
ثُمَّ إِلتَفَعتُ بِصَدرِ هَوجاءِ السُرى
في لاحِبٍ أَقِصُ النَعافَ مُعَبَّدِ
تَعلو النِجادَ بِمَضرَحِيٍّ لَم يَذُق
لَبَن الإماء غَداةَ غَبِّ المَولِدِ
أَدنو إِلى المَعروفِ ما إِستَدنَيتَني
فَإِذا أُقادُ مُعاسِراً لَم أَنقَدِ
أَشُمَيلَ لا تَسَلَّيني بِكِ وَإِسأَلي
أَصحابَ رَحلي بِالفَلاةِ الصَيهَدِ
وَالخَيلُ إِذ جاءَت بِرَيعانٍ لَها
حِزقاً تَوَقَّصُ بِالقَنا المُتَقَصِّدِ
وَالقَومَ إِذ دَرَهوا بِأَبلَجَ مُصعَبٍ
حَنِقٍ يَجورُ عَنِ السَبيلِ وَيَهتَدي
أَنّي أَكونُ لَهُ شَجىً بِمَناقِلِ
ثَبتِ الجِنانِ وَيَعتَلي بِالقَردَدِ
حَتّى تَلينَ فَناتُهُ وقناتنا
عِنَد الحِفاظِ صَليبَةٌ لَم تَنأَدِ
وَإِذا القُرومُ سَمَت لَنا أَعناقُها
نَحنو إِلَيها بِالهِجانِ المُزبَدِ
وَإِذا تُروفِدَتِ الخُطوبُ وَجَدتِني
وَأَبا أبي وَأَبي عَظيمي المَرفَدِ
فَأَبي الَّذي حَبَسَ الضَبابَ وَقَد غَدَت
عُصَباً تَجَهَّزُ لِلنَجاءِ الأَجرَدِ
وَتَطايَرَت عَبسٌ فَأصبَحَ مِنهُمُ
وادي الدَواهِنِ خالِياً لَم يورَدِ
وَأَتى عُكاظَ فَقالَ إِنّي مانِعٌ
يا اِبن الوَحيدِ عُكاظَ فَاِذهَب فَاِقعُدِ
عَقَرَ النَجائِبَ وَالخيولَ فَأصبَحَت
عَقرى تَعَطَّبُ كُلُّها عَطِبٌ رَدي
يَومَ الخَيالِفَلم تُخايِل جَعفَرٌ
إِلّا بِجَهدِ نَجائِهِم حَتّى الغَدِ
فَإِذا تَهَدَّدَ مِن دَخيلِ أَباءَةٍ
يَمشي الهَوَينا في ظِلالِ الغَرقَدِ
ضارٍ بِهِ عَلَقُ الدِماءِ كَأَنَّهُ
رِئبالُ مُلكٍ في قَباءٍ مُجسَدِ
فَإِذا خَفَضتُ خَفَضتُ تَحتَ ضُبارِمٍ
أَحمَت وَقائِعُهُ سُلوكَ الفَدفَدِ
وَإِذا رَفَعتُ رَفَعتُ لَستُ بِئامِنٍ
مِن خَبطَةٍ بِالنابِ تُفسِدُ وَاليَدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القَتّال الكِلابيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون397