تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2011 01:20:11 م بواسطة المشرف العام
0 386
لِطيبَةَ رَبعٌ بِالكُلَيبَينِ دارِسُ
لِطيبَةَ رَبعٌ بِالكُلَيبَينِ دارِسُ
فَبَرقِ نِعاجٍ غَيَّرتُهُ الرَوامِسُ
وَقَفتُ بِهِ حَتّى تَعالَت إِلى الضُحى
أَسيا وَحَتّى مَلَّ فُتلٌ عَرامِسُ
وَما إِن تُبينُ الدارُ شَيئاً لِسائِلٍ
وَلا أَنا حَتّى جَنَّني اللَيلُ آيِسُ
عَلى آلَةٍ ما يَنبَري لي مُساعِدٌ
فَيُسعِدُني إِلّا البِلادُ الأَمالِسُ
تَجوبُ عَلى وُرقٍ لَهُنَّ حَمامَةٌ
ومُنثَلِمٌ تَجري عَلَيهِ الأَداهِسُ
وَسُفعٌ كَذَودِ الهاجِرِيِّ بِجَعجَعٍ
تُحَفِّرُ في أَعقارِهِنَّ الهَجارِسُ
مَوائِلُ ما دامَت خَزازٌ مَكانَها
بِجَبّانَةٍ كانَت إِلَيها المَجالِسُ
تَمشّى بِها رُبدُ النَعامِ كَأَنَّها
رِجالُ القُرى تَجري عَلَيها الطَيالِسُ
وما مُغزِلٌ مِن وَحشِ عِرنانَ أَتلَعَت
بِسُنَّتِها أَخلَت عَلَيها الأَواعِسُ
تَصَدّى لِمَلطومِ الأَلَدَّينِ ضاعَها
لَهُ أَتحَمِيّاتٌ وَأَنفٌ خُنابِسِ
إِذا واجَهَتهُ الشَمسُ صَدَّ بِوَجهِهِ
سِوى وَجهِها إِذ أَشرَقَت وَهوَ ناعِسُ
بِذي جُدَّتَينِ جُدَّةٍ حَبَشِيَّةٍ
وَمُغرَبَةٍ تَجري عَلَيها القَراطِسُ
تَرَعّى الفَضاءَ كُلَّ مَجرى سَحابَةٍ
وَفي النَفسِ مِنهُ رَأفَةٌ وَهَواجِسُ
إِذا إِعتَزَلتُهُ لا يَزالُ بِعَينِها
حِذاراً عَلَيهِ شَخصُ رامٍ يُخالِسُ
تُذَكِّرُني شِبهاً لِطيبَةَ إِذ بَدَت
لَنا وَصِوارُ الوَحشِ في الظِلِّ كانِسُ
تُرَدِّدُ أَمثالَ الأَساوِدِ أُرسِلَت
بِمَتني خَذولٍ يَغتَديها أَشامِسُ
كَأَنَّ سَحيقَ المِسكِ مِن صِنِّ فارَةٍ
يُشابُ بِها غادٍ مِنَ الثَلجِ قارِسُ
تُصَبُّ عَلَيهِ قَرقَفٌ بابِلِيَّةٌ
بِأَنيابِها وَاللَيلُ بِالطَلِّ لابِسُ
فَصَدَّت حَياءً وَالمَوَدَّةُ بَينَنا
وَأَبيَضُ بَلٌّ بِالظَعائِنِ حابِسُ
فَإِمّا تَريني قَد تَجَلَّلَ لِمَّتي
رُداعُ الشَبابِ فَإِسأَلي ما أُمارِسُ
بِأَنّي أُعَنّي بِالمَصاعِبِ حُقبَةً
مِنَ الدَهرِ حَتّى هُنَّ حُدبٌ حَرامِسُ
إِذا مُصعَبٌ قَضَّيتُ يَوماً قَضائُهُ
فَإِنّي لِقَرمٍ مُصعَبٍ مُتَشاويسُ
فَأَذهَبَتهُمُ شَتّى فَلاقَوا بَلِيَّةً
مِنَ الشَرِّ لا يَحظى بِها من أَقايِسُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القَتّال الكِلابيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون386