تاريخ الاضافة
السبت، 8 أكتوبر 2011 01:24:01 م بواسطة المشرف العام
0 404
وَما مُغزِلٌ تَرعى بِأَرضِ تَبالَةٍ
وَما مُغزِلٌ تَرعى بِأَرضِ تَبالَةٍ
أَراكاً وَسِدراً ناعِماً ما يَنالُها
وَتَرعى بِها البُردَينِ ثُمَّ مَقيلُها
غَياطِلُ مُلتَجٌّ عَلَيها ظِلالُها
كَأَنَّ سَحيقَ الإِثمِدِ الجَونِ أَقبَلَت
مَدامِعَ عُنجوجٍ حُدِرنَ نَوالَها
تَتَبَّعُ أَفنانَ الأَراكِ مَقيلُها
بِذي العُشِّ يُعري جانِبَيهِ إِختِصالَها
مُيَمَّمَةً رَوضَ الرُبابِ عَلى هَوىً
فَمِنها مَغانٍ غَمرَةٌ فَسَيالُها
بِأَحسَنَ مِن لَيلى وَلَيلى بِشِبهِها
إِذا هُتِكَت في يَومِ عيدٍ حِجالُها
وَما ذِكرُهُ بَعدَ الصِبا عامِرِيَّةً
عَلى دُبُرٍ وَلَّت وَوَلّى وِصالُها
حَلَفتُ بِحَجٍّ مِن عُمانَ تَحَلَّلوا
بِبِئرَينَ بِالبَطحاءِ مُلقىً رِحالَها
يَسوقونَ أَنضاءً بِهِنَّ عَشِيَّةً
وَصَهباءَ مَشقوقاً عَلَيها جِلالُها
بِها ظِعنَةٌ مِن ناسِكٍ مُتَعَبِّدٍ
يَمورُ عَلى مَتنِ الحَنيفِ بِلالَها
لَئِن جَعفَرٌ فاءَت عَلَينا صُدورُها
بِخَيرٍ وَلَم يُردَد عَلَينا خَيالَها
فَشِئتُ وَشاءَ اللَهُ ذاكَ لِأُعنِبَن
إِلى اللَهِ مَأدى خَلفَةٍ وَمُصالَها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القَتّال الكِلابيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون404