تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 9 أكتوبر 2011 06:32:26 م بواسطة المشرف العامالأحد، 9 أكتوبر 2011 07:31:17 م
0 540
فأصبحت منها والهوى ذو علاقة
فأصبحت منها والهوى ذو علاقة
سقيماً كخراف القرى المتوصم
ألا إن سلمى مغزل بتبالة
خذولٌ تراعي شادناً غير توام
هي الأم ذات الوجد لا يستزيدها
من الحب والرئمان بالأنف والفم
متى تبتعثه من منامٍ ينامه
لدرّتها يبغم لديها وتبغم
إذا آبتسمت سلمى تلالؤ مزنة
يمانية من عارض متبسم
فدع ذا ولكن هل ترى ضوء بارق
يجلي سناه عن سحاب مركم
من الدهم رجاف كأن ربابه
جبال الشرى يرمى إليه ويرتمي
قعدت له من آخر الليل بعدما
علا النجم أفراع الذرى من يلملم
فما نام ذاكيه وما زلت قاعدا
وما زال ينمي في طريق مسلّم
من الغور حتى واءات من يعاعه
إلى النجد أحداثا ثغالب تغلم
فأصبحن في أدحالهنّ وأصبحت
أهاضيب هطال عليهن مرهم
فمامسّ جنبي الأرض حتى رأيته
على أهل آجام ونخل مكمم
سقيت به سلمى على النأي إننا
خليلان يستسقي يمان لمشم
فسح لسلمى بالمراض نجاؤه
بصوب كغرب الناضح المتهزّم
ألم تعلمي يا قعدك اللّه أنني
إذا شئت أعصي عاذلاتي ولومي
وألوي عذارى لا أرى غير ما أرى
ولو لم أعش إلا بريق مدوم
وقد كان صوت الذئب لا يستفزني
ولا برق جلب في كذوب مغيّم
وإني لأرمي بالنوافر من رمى
مقاتل معراك عليهن مخذم
فقل لشتيم وابنه يتهكّما
بعرض حتى يرضيا من تهكمي
من تركباني تركباني عالماً
بداريكما أكوي وقاع بميسم
ويكفي شتيما وابنه ان تهكما
قنا غير جاب شيخه غير قعضَمِ
ولكنّ خالي سابق متفرّع
ذرى العز عنان على كل مخطم
وكنت إذا قطعت أعراض معشر
نميت إلى عيص منيع عرمرم
قرينٌ وحصن ان أناس تغيبوا
حماتي ورهطا ابن الحصين بن كردم
هم القوم يختار الحياة أخوهم
على الموت لا رهط الذليل الملطم
وما نسبي في عبد غنم بضؤلة
إلى عبد غنم أنتمي ثم أنتمي
لعمرك ما تجزي الجحاش شهادتي
عليها ولا أهدي لها عطر منشم
أعوذ بعثمان بن عفان منكما
وباللّه والبيت العتيق المحرم
أكلفتماني ردها بعدما أتت
على محزم النقعاء من جوف هشم
قذيفة شيطان رجيم رمى بها
فصارت ضواة في لهازم ضرزم
عسوف السرى خبازه في عشائها
رؤوس الأفاعي بين خف ومنسم
وإني لأشقى الناس ان كنت حاملا
ضمان التي يسقى بها نخل ملهم
فإن ترفداني منكرا لا أثبكما
خنايَ وإلا تسأما الشر أسأم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المزرد الغطفانيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون540