تاريخ الاضافة
الأحد، 9 أكتوبر 2011 07:35:03 م بواسطة المشرف العام
0 611
عفا الجزوع من سلمى كأن ديارها
عفا الجزوع من سلمى كأن ديارها
على الجزع مجرور عليهن برنس
وقد جعلت أن الجديد إلى بلى
منازل سلمى بالمراضين تدرس
وفي الناس اعداء فلا تأمننهن
وشاة مشاة بالأحاديث نمس
وإني وإن كانت أنوفٌ رواغما
وماتت أواما أنفس ثم أنفس
لملتفّة ساقي بساق على هوى
كما التف عيص الأيكة المتلبس
ولو أن ألفا من ليوث نزالها
سجال المنايا وردهن مغلس
لخلّين بيني راغمات وبينها
وروقي بأطراف الغضا يتمرس
وإني لآيتها وإن كان دونها
ثماني مفازاتٍ قطاهن نسّس
ولو بذلت أدنى الحديث لعاقل
خذول إذا ما أفضت العصم يجلس
برأس ابن طمر أو شمنصير ينتمي
إلى حلب أسنامهن مودس
لأفضى إلى سلمى لحسن حديثها
من الطود حتى ظل في الحبل يحدس
ولو أن شيخا ذا بنين كأنما
على رأسه من شامل الشيب قونس
وقد فنيت أضراسه غير واحد
رميم إذا ما مس يدمى ويضرس
تبيت فيه العنكبوت بناتها
نواشء حتى شبن أو هن عنس
لظل النهار رانيا وكأنه
إذا كش ثور من كريص منمّس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المزرد الغطفانيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون611