تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 9 أكتوبر 2011 07:53:34 م بواسطة المشرف العامالأحد، 9 أكتوبر 2011 07:54:02 م
0 260
لَعَمري لَقَد نادى المُنادي فَراعَني
لَعَمري لَقَد نادى المُنادي فَراعَني
غَداةَ البُوَينِ مِن بَعيدٍ فَأَسمَعا
لَعَمري لَقَد أَعلَنتَ خِرقاً مُبَرَّأً
مِنَ التَغبِ جَوّابِ المَهالِكِ أَروَعا
جَواداً إِذا ما الناسُ قَلَّ جَوادُهُم
وَسُفّاً إِذا ما صَرَّحَ المَوتُ أَقرَعا
فَأَظلَمَ لَيلي بَعدَ ما كُنتُ مُظهِراً
وَفاضَت دُموعي لا يُهِبنَ بِأَضرَعا
فَقُلتُ لِهذا المَوتِ إِن كُنتَ تارِكي
لِخَيرٍ فَدَع عَمراً وَإِخوَتَهُ مَعا
لَعَمرُكَ ما غَزَّوتَ ديشَ بنَ غالِبٍ
لِوَترٍ وَلكِن إِنَّما كُنتَ موزَعا
كَأَنَّهُمُ يَخشَونَ مِنكَ مُحَرَّباً
بِحَليَةَ مَشبوحَ الذِراعَينِ مِهزَعا
لَهُ أَيكَةٌ لا يَأمَنَ الناسُ غَيبَها
حَمى رَفرَفاً مِنها سِباطاً وَخِروَعا
فَمَن يَبقَ مِنكُم يَبقَ أَهلَ مَضِنَّةٍ
أَشافَ عَلى غُنمٍ وَجُنِّبِ مُقذَعا
فَما لُمتُ نَفسي في دِواءِ خُوَيلِدٍ
وَلكِن أَخو العَلداةِ ضاعَ وَضُيِّعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المعطل الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون260