تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 9 أكتوبر 2011 07:55:26 م بواسطة المشرف العامالأحد، 9 أكتوبر 2011 07:57:18 م
0 337
أَلا أَصبَحَت ظَمياءُ قَد نَزَحَت بِها
أَلا أَصبَحَت ظَمياءُ قَد نَزَحَت بِها
نَوىً خَيتَعورٌ طَرحُها وَشَتاتُها
وَقالَ تَعَلَّم أَنَّ ما بَينَ سايَةٍ
وَبَينَ دُفاقٍ رَوحَةٌ وَغَداتُها
وَقَد دَخَلَ الشَهرُ الحَرامُ وَخُلِّيَت
تِهامَةُ تَهوي بادِياً لِهَواتُها
وَدارٍ مِنَ الأَعداءِ ذاتِ زَوائِدٍ
طَرَقنا وَلَم يَكبُر عَلَينا بَياتُها
تَواصَوا بِأَلّا تُقرَبَنَّ فَأُشعِلَت
عَلَيهِم غَواشيها فَضَلَّت وَصاتُها
ضَمَمنا عَلَيهِم جانِبَيهِم بِحَلبَةٍ
مِنَ النَبلِ يَغشى فَرَّهُم غَبَياتُها
فَأُبنا لَنا مَجدُ العَلاءِ وَذِكرُهُ
وَآبوا عَلَيهِم فَلُّها وَشَماتُها
أَمِن جَدِّكَ الطَريفِ لَستَ بَلابِسٍ
بِعاقِبَةٍ إِلّا قَميصاً مُكَفَّفا
وَكُنتَ اِمرَأً أَنزَفتَ مِن قَعرِ قَروَةٍ
فَما تَأخُذُ الأَقوامَ إِلّا تَغَطرُفا
تَرَكتَ سُدوساً وَهُوَ سَيِّدَ قَومِهِ
بِمُستَنِّ سَيلٍ ذي غَوارِبَ أَعرَفا
سَدَدتَ عَلَيهِ الزَربَ ثُمَّ قَريَتُهُ
بُغاثاً أَتاهُ مِن أَعاجيلَ خُصَّفا
أَظُنُّكُم مِن أُسرَةٍ قَمَعِيَّةٍ
إِذا نَسَكوا لا يَشهَدونَ المُعَرَّفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المعطل الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون337