تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 11 أكتوبر 2011 07:39:11 م بواسطة المشرف العام
0 528
صَرَمَتكَ جَمرَةُ وَاِستَبَدَّ بِدارِها
صَرَمَتكَ جَمرَةُ وَاِستَبَدَّ بِدارِها
وَعَدَت عَوادي الحَرب دونَ مَزارِها
زَبَنَتَك أَكانُ العَدَوِّ فَأَصبَحَت
أَجَأ وَجُبَّةَ مَن قَرارِ دِيارِها
وَكَأَنَّها دَقرى تَخَيَّلُ نَبتُها
أَنُفٌ يَغُمُّ الضالَ نَبتُ بِحارِها
عَزَبَت وَباكِرَها السَمِيّ بديمَةٍ
وَطفاءَ يَملَؤُها إِلى أَصبارَها
وَكَأَنَّ أَنماطَ المَدايِنِ وَسطَها
مِن نَورِ حَنوتِها وِمِن جِرجارِها
وَلَقَد لَهَوتُ بِطِفلَةٍ مَيّالَةٍ
بِلهاءَ تُطلِعُني عَلى أَسرارِها
عَبِقَ المَمسَكِ وَالعَبيرِ بِحُبِّها
وَكَأَنَّ نَضحُ دَمٍ عَلى أَظفارِها
وَكَأَنَّها عَيناء أُمُّ جُؤَيذِرٍ
خَذَلَت لَهُ بِالرَملِ خَلفَ صَوارِها
خَرِقٌ إِذا نامَ طافَت حَولَهُ
طَوفَ الكِعابِ عَلى جَنوبِ دُوارِها
بأغنَّ طِفلٍ لا تُصاحِبُ غَيرَهُ
فَلَهُ عُفافَةُ دَرِّها وَغِرارِها
هَل تَذكُرينَ جُزيتِ أَحسنَ صالِحٍ
أَيّامَنا بِمَليحَةٍ فَهرارِها
أَزمانَ لَم تَأَخُذ إِلَيَّ سِلاحَها
إِبِلي بَجِلَّتِها وَلا أَبكارِها
اِبتَزَّها أَلبانُها وَلُحومَها
فَأُهينُ ذاكَ لَضَيفِها وَلِجارِها
وَلرفقَة في لَيلَة مَشمولَةٍ
نَزَلَت بِها فَغَدَت عَلى آسارِها
كانوا يُسيمونَ المَخاضَ أَمامَها
وَيُعَزِّزونَ بِها عَلى أَغبارِها
وَلَقَد شَهِدتُ إِذا القِداحُ تَوَحَّدَت
وَشَهِدتُ عِندَ اللَيلِ مَوقِدَ نارِها
عَن ذاتِ أَولِيَةٍ أَساوُد رَيَّها
وَكَأَنَّ لَونَ المِلحِ فَوقَ شِفارِها
فَمَنحَتُ بَدأَتِها رَقيباً جانِحاً
وَالنار تَلفَحُ وَجهَهُ بِأَوارِها
كانَت عَقيلَةَ مالِهِ فَأَذِلُّهُ
عَن بَعضِ قيمَتِها رَجاءُ بِكارِها
حَتّى إِذا قَسَمَ النَصيبَ وَأَصفَقَت
يَدَهُ بِجِلدَةِ ضَرعِها وَحُوارِها
ظَهَرَت نَدامَتُهُ وَهانَ بِسُخطِهِ
شَيئاً عَلى مَربوعِها وَعِذارِها
وَلَقَد شَهِدَت الخَيلَ وَهيَ مُغيرَةٌ
وَشَهِدَتها تَعدو عَلى آثارِها
وَحَوَيتُ مَغنمها أَمامَ جِيادِها
وَكَرَرتُ إِذ طردَت عَلى أَدبارِها
وَلَقَد شَفَيتُ مِنَ الرِكابِ وَمَشيِها
وَزَفيفها نَفسي وَمِن أَكوارِها
وَكَأَنَّما اِنطَمَرَت جَنادِبُ حَرَّةٍ
في سَردِها فَرمتك عَن أَبصارِها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
النمر بن تولبغير مصنف☆ شعراء مخضرمون528