تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2011 09:04:38 م بواسطة المشرف العام
0 387
إِنّي وَرَبِّ رِجالٍ شَعبُهُم شُعَبٌ
إِنّي وَرَبِّ رِجالٍ شَعبُهُم شُعَبٌ
شَتّى يَطوفونَ حَولَ البَيتِ وَالحَجَرِ
جاءَت بِهِم قُلُصٌ فُتلٌ مَرافِقُها
قُبُّ البُطونِ مِنَ الإِدلاجِ وَالبُكَرِ
مِن كُلِّ قَراوَءَ مَعقودٍ فَقارَتُها
عَلى مُنيفٍ كُرُكنِ الطَودِ وَالضَفَرِ
يُمِرُّ مِرفَقُها بِالدَفِّ مُعتَرِضاً
مَرَّ الوَليدِ عَلى الزُحلوفَةِ الأَشِرِ
تَقاعَسَت كَتِفاها بِعدَها حُنِيَت
بِالمَنكِبَينِ رُؤوسُ الأَعظُمِ الأُخَرِ
قَضَينَ حَجّاً وَحاجاتٍ عَلى عَجَلٍ
ثُمَّ اِستَدرَنَ إِلَينا لَيلَةَ النَفَرِ
لَولا حُمَيدَةُ ما هامَ الفُؤادُ وَلا
رَجَّيتُ وَصَلَ الغَواني آخِرَ العُمُرِ
أَحبَبتُها فَوقَ ما ظَنَّ العُداةُ بِنا
حُبَّ العَلاقَةِ لا حُبّاً عَلى الخَبَرِ
حَتّى إِذا قُلتُ هَذا المَوتُ أَدرَكَني
صَبرُ الكِرامِ وَضَربُ الجَأشِ لِلقَدَرِ
وَلَن تُعَزِّيَ نَفساً حَرَّةً أَبَداً
إِلّا اِستَمَرَّت عَزوفاً جَلدَةَ الصَبِرِ
يا حَبَّذا نَسَمٌ مَن فيكِ يَمزُجُهُ
عودُ الأَراكِ جَلا عَن بارِدٍ خَصِرِ
هَل تَذكُرينَ مَقيلاً لَستُ ناسِيَهُ
بَينَ الأَبارِقِ ذاتَ المَرخِ وَالسَمُرِ
بِبَطنِ وادي سَنامٍ حَيثُ قابَلَهُ
وادٍ مِنَ الشُعبَةِ اليُمنى بِمُنحَدِرِ
لما أتيتُ على السبعين قلتُ له
يا ابن المسَحَّجِ هل تلوي من الكبرِ
شيخ تحنّى وأروى لحمُ أعظمِهِ
تحنّيَ النبعة العوجاء في الوتَرِ
كأن لمَّتَهُ الشعراء إذا طلعت
من آخر الليل تتلو دارة العمرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جران العود النمريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون387