تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2011 09:06:34 م بواسطة المشرف العام
0 661
ذَكَرتَ الصِبا فَاِنهَلَّتِ العَينُ تَذرِفُ
ذَكَرتَ الصِبا فَاِنهَلَّتِ العَينُ تَذرِفُ
وَراجَعَكَ الشَوقُ الَّذي كَنتَ تَعرِفُ
وَكانَ فُؤادي قَد صَحا ثُمَّ هاجَني
حَمائِمُ وُرقٌ بِالمَدينَةِ هُتَّفُ
كَأَنَّ الهَديلَ الظالِعَ الرِجلِ وَسطَها
مِنَ البَغى شِرّيبٌ يُغَرِّدُ مُتَرَفُ
يُذَكِّرنَنا أَيّامَنا بِعُوَيقَةٍ
وَهَضبِ قُساسٍ وَالتَذَكُّرُ يَشعَفُ
وَبيضاً يَصَلصِلنَ الحُجولَ كَأَنَّها
رَبائِبُ أَبكارِ المَها المُتَأَلِّفُ
فَبِتُّ كَأَنَّ العَينَ أَفنانُ سِدرَةٍ
عَلَيها سَقيطٌ مِن نَدى اللَيلِ يَنطُفُ
أُراقِبُ لَوحاً مِن سُهَيلٍ كَأَنَّهُ
إِذا ما بَدا مِن آخِرِ اللَيلِ يَطرِفُ
يُعارِضُ عَن مَجرى النُجومَ وَيَنتَحي
كَما عارَضَ الشَوكَ البَعيرَ المُؤَلَّفُ
بَدا لِجرّانِ العَودِ وَالبَحرُ دونَهُ
وَذو حَدَبٍ مِن سَروِ حِميَرَ مُشرِفُ
فَلا وَجدَ إِلّا مِثلَ يَومِ تَلاحَقَت
بِنا العيسُ وَالحادي يِشُلُّ وَيَعنُفُ
لَحِقنا وَقَد كانَ اللُغامُ كَأَنَّهُ
بِأَلحي المَهارى وَالخَراطيمِ كُرسُفُ
فَما لِحِقَتنا العيسُ حَتّى تَناضَلَت
بِنا وَقَلانا الآخِرُ المَتَخَلِّفُ
وَكانَ الهِجانُ الأَرحَبِيُّ كَأَنَّهُ
بِراكِبِهِ جَونٌ مِنَ اللَيلِ أَكلُفُ
وَفي الحَيِّ مَيلاءُ الخِمارَ كَأَنَّها
مَهاةٌ بِهَجلٍ مِن أَدَيمٍ تَعَطَّفُ
شَموسُ الصِبا وَالأَنسِ مَخطوفَةُ الحَشا
قَتولُ الهَوى لَو كانَتِ الدارُ تُسعِفُ
كَأَنَّ ثَناياها العِذابَ وَريقَها
وَنشوَةَ فيها خالَطَتهُنَّ قَرقَفُ
تُهينُ جَليدَ القَومِ حَتّى كَأَنَّهُ
دَوٍ يَئِسَت مِنهُ العَوائِدُ مُدنَفُ
وَلَيسَت بِأَدنى مِن صَبيرِ غَمامَةٍ
بِنَجدٍ عَلَيها لامِحٌ يَتَكَشَّفُ
يُشَبِّهُها الرائي المُشَبِّهُ بَيضَةً
غَدا في النَدى عَنها الظَليمُ الهَجَنَّفُ
بِوَعساءَ مِن ذاتِ السَلاسِلِ يَلتَقي
عَلَيها مِنَ العَلقى نَباتٌ مُؤَنَّفُ
وَقالَت لَنا وَالعيسُ صُعرٌ مِنَ البُرى
وَأَخفافُها بِالجَندَلِ الصُمِّ تَقذِفُ
وَهُنَّ جُنوحٌ مُصغِياتٌ كَأَنَّما
بُراهُنَّ مِن جَذبِ الأَزِمَّةِ عَلَّفُ
حُمِدتَ لَنا حَتّى تَمَنّاكَ بَعضُنا
وَأَنتَ اِمرُؤٌ يَعروكَ حَمدٌ فَتُعرَفُ
رَفيعُ العُلا في كُلِّ شَرقٍ وَمَغرِبٍ
وَقَولُكَ ذاكَ الآبِدُ المُتَلَقَّفُ
وَفيكَ إِذا لا قَيتَنا عَجرَ فِيَّةٌ
مِراراً وَما نَستيعُ مَن يَتَعَجرَفُ
تَميلُ بِكَ الدُنيا وَيَغلِبُكَ الهَوى
كَما مالَ خَوّارُ النَقا المُتَقَصِّفُ
وَنُلقى كَأَنّا مَغنَمٌ قَد حَوَيتَهُ
وَتَرغَبُ عَن جَزلِ العَطاءِ وَتُسرِفُ
فَمَوعِدُكَ الشَطُّ الَّذي بَينَ أَهلِنا
وَأَهلِكَ حَتّى تَسمَعُ الديكَ يَهتِفُ
فَمَوعِدُكَ الشَطُّ الَّذي بَينَ أَهلِنا
وَأَهلِكَ حَتّى تَسمَعُ الديكَ يَهتِفُ
وَتَكفيكَ آثاراً لَنا حَيثُ نَلتَقي
ذُيولٌ نُعَفّيها بِهِنَّ وَمُطرَفُ
فَمَوعِدُكَ الشَطُّ الَّذي بَينَ أَهلِنا
وَأَهلِكَ حَتّى تَسمَعُ الديكَ يَهتِفُ
وَتَكفيكَ آثاراً لَنا حَيثُ نَلتَقي
ذُيولٌ نُعَفّيها بِهِنَّ وَمُطرَفُ
وَمَسحَبُ رَيطٍ فَوقَ ذاكَ وَيَمنَةٍ
يَسوقُ الحَصى مِنها حَواشٍ وَرَفرَفُ
فَنُصبِحُ لَم يُشعَر بِنا غَيرَ أَنَّهُم
عَلى كُلِّ ظَنٍّ يَحلِفونَ وَنَحلِفُ
وَقالَت لَهُم أُمُّ الَّتي أَدلَجَت بِنا
لَهُنَّ عَلى الإِدلاجِ آنى وَأَضعَفُ
فَقَد جَعَلَت آمالُ بَعضِ بَناتِنا
مِنَ الظُلمِ إِلّا ما وَقى اللَهُ تُكشَفُ
وَما لِجِرانِ العودِ ذَنبٌ وَما لَنا
وَلَكِن جِرانُ العودِ مِمّا نُكَلَّفُ
وَلَو شَهِدَتنا أُمُّها لَيلَةَ النَقا
وَلَيلَةَ رُمحٍ أَزحَفَت حينَ نُزحِفُ
ذَهَبنَ بِمِسواكي وَقَد قُلتُ قَولَةً
سَيوجَدُ هَذا عِندَكُنَّ وَيُعرَفُ
فَلَمّا عَلانا اللَيلُ أَقبَلتُ خُفيَةً
لِمَوعِدِها أَعلو الإِكامَ وَأَظلِفُ
إِذا الجانِبُ الوَحشِيُّ خِفنا مِنَ الرَدى
وَجانِبِيَ الأَدنى مِنَ الخَوفِ أَجنَفُ
فَأَقبَلنَ يَمشينَ الهُوَينا تَهادِياً
قِصارَ الخُطا مِنهُنَّ رابٍ وَمُزحِفُ
كَأَنَّ النُمَيرِيَّ الَّذي يَتَّبِعنَهُ
بِدارَةِ رُمحِ ظالِعُ الرِجلِ أَحنَفُ
فَلَمّا هَبَطنَ السَهلَ وَاِحتَلنَ حيلَةً
وَمِن حيلَةِ الإِنسانِ ما يَتَخَوَّفُ
حَمَلنَ جِرانَ العَودِ حَتّى وَضَعنَهُ
بِعَلياءَ في أَرجائِها الجِنُّ تَعزِفُ
فَلا كِفلَ إِلّا مِثلُ كِفلٍ رَأيتُهُ
لِخَولَةَ لَو كانَت مِراراً تَخَلَّفُ
فَلَم أُرِ كِفلاً مِثلَ كِفلٍ رَأِيتُهُ
لَخَولَةَ لَولا وَعدُها ثُمَّ تُخلِفُ
فَلَمّا اِلتَقَينا قُلنَ أَمسى مُسَلَّطاً
فَلا يُسرِفَنَّ الزائِرُ المُتَلَطِّفُ
وَقُلنَ تَمَتَّع لَيلَةَ اليَأسِ هَذِهِ
فَإِنَّكَ مَرجومٌ غَداً أَو مُسَيَّفُ
وَأَحرَزنَ مِنّي كُلَّ حُجزَةِ مِئزَرٍ
لَهُنَّ وَطاحَ النَوفَلِيُّ المُزخَرَفُ
فَبِتنا قُعوداً وَالقُلوبُ كَأَنَّها
قَطاً شُرَّعُ الأَشراكِ مِمّا تَخَوَّفُ
عَلَينا النَدى طَوراً وَطَوارً يَرُشُّنا
رَذاذٌ سَرى مِن آخِرِ اللَيلِ أَوطَفُ
وَبِتنا كَأَنّا بَيَّتَتنا لَطيمَةٌ
مِنَ المِسكِ أَو خَوارَةُ الريحِ قَرقَفُ
يُنازِعنَنا لَذّاً رَخيماً كَأَنَّهُ
عَوائِرُ مِن قَطرٍ حَداهُنَّ صَيِّفُ
رَقيقُ الحَواشي لَو تَسَمَّعَ راهِبٌ
بِبُطنانَ قَولاً مِثلَهُ ظَلَّ يَرجُفُ
حَديثٌ لَو اِنَّ البَقلَ يولي بِنَفضِهِ
نَما البُقلُ وَاِخضَرَّ المُصَنِّفُ
هُوَالخُلدُ في الدُنيا لِمَن يَستَطيعُهُ
وَقَتلٌ لِأَصحابِ الصَبابَةِ مُذعِفُ
وَلَمّا رَأَينَ الصُبحَ بادَرَ ضَوءَهُ
دَبيبُ قَطا البَطحاءِ أَو هُنَّ أَقطَفُ
وَأَدرَكنَ أَعجازاً مِنَ اللَيلِ بَعدَ ما
أَقامَ الصَلاةَ العابِدُ المُتَحَنِّفُ
وَما أُبنَ حَتّى قُلنَ يا لَيتَ أَنَّنا
تُرابٌ وَلَيتَ الأَرضَ بِالناسِ تُخسَفُ
فَإِن نَنجُ مِن هَذي وَلَم يَشعُروا بِنا
فَقَد كانَ بَعضُ الخَيرِ يَدنو فَيُصرَفُ
فَأَصبَحنَ صَرعى في الحِجالِ وَبَينَنا
رِماحُ العِدا وَالجانِبُ المُتَخَوِّفُ
يُبَلِّغُهُنَّ الحاجَ كُلُّ مُكاتَبٍ
طَويلِ العَصا أَو مُقعَدٌ مُتَزَحِّفُ
وَمَكمونَةٌ رمداءُ لا يَجذَرونَها
مُكاتَبَةٌ تَرمي الكِلابَ وَتَحذِفُ
رَأَت وَرَقاً بيضاً فَشَدَّت حَزيمَها
لَها فَهيَ أَمضى مِن سُلَيكٍ وَأَلطَفُ
وَلَن يَستَهيمَ الخُرَّدَ البيضَ كَالدُمى
هِدانٌ وَلا هِلباجَةُ اللَيلِ مُقرِفُ
وَلا جَبِلٌ تِرعِيَّةٌ أَحبَنُ النَسا
أَغَمُّ القَفا ضَخمُ الهِراوَةِ أَغضَفُ
حَليفٌ لِوَطبى عُلبَةٍ بَقَرِيَّةٍ
عَظيمُ سَوادِ الشَخصِ وَالعودُ أَجوَفُ
وَلَكِن رَفيقٌ بِالصِبا مُتَبَطرِقٌ
خَفيفٌ ذَفيفٌ سابِغُ الذَيلِ أَهيَفُ
قَريبٌ بَعيدٌ ساقِطٌ مُتَهافِتٌ
فَكُلُّ غَيورٍ ذي فَتاةٍ مُكَلَّفُ
فَتى الحَيِّ وَالأَضيافِ إِن نَزَلوا بِهِ
حَذورُ الضُحى تِلعابَةٌ مُتَغَطرِفُ
يَرى اللَيلَ في حاجاتِهِنَّ غَنيمَةً
إِذا قامَ عَنهُنَّ الهِدانُ المُزَيَّفُ
يُلِمُّ كَإِلمامِ القُطامى بِالقَطى
وَأَسرَعُ مِنهُ لَمَّةً حينَ يَخطَفُ
وَأَصبَحَ في حَيثُ اِلتَقَينا غُدَيَّةً
سِوارٌ وَخَلخالٌ وَبُردٌ مُفَوَّفُ
وَمُنقَطِعاتٌ مِن عُقودٍ تَرَكنَها
كَجَمرِ الغَضا في بَعضِ ما يُتَخَطرَفُ
وَأَصبَحتُ غِرّيدَ الضُحى قَد وَمِقنَني
بِشَوقٍ وَلَمّاتُ المُحِبّينَ تَشعَفُ
ونلن سقاطاً من حديث كأنّه
جنى النحل في أبكار عودٍ نقطّفُ
وإن ظلام الليلُ ينكَبُ تحتَهُ
رجالٌ ويمضي الأحوذيُّ المثقَّفُ
وإنا ذحمنا كلّ نجدةٍ سيّدٍ
بطينٍ ولا يحزنك إلا المهَفهَفُ
ألا من لقلب لا يزالُ كأنّهُ
يدا لامعٍ أو طائرٍ يتصرّفُ
طفن بغطريف كأنّ حبّيهُ
بدارةٍ رمحٍ آخر الليل مصحفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جران العود النمريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون661