تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2011 09:07:00 م بواسطة المشرف العام
0 424
لَعَمرُكَ إِنَّ الذِئبَ يَومَ سَما لَنا
لَعَمرُكَ إِنَّ الذِئبَ يَومَ سَما لَنا
عَلى حاجَةٍ مِن جَوَّةٍ لَصَديقُ
بِأَسفَلِ شِعبٍ مِن عُرَيقَةَ قابِلٍ
يَكادُ بِأَيدي الناعِجاتِ يَضيقُ
عَشِيَّةَ كَرَّ الباهِلِيّانِ وِاِرتَمَت
بِرَحلىَ مِقدامُ العَشِيِّ زَهوقُ
وَما كانَ ذِئبٌ سانِحٌ لِيَرُدَّني
وَلا الطَيرُ في كَهفٍ لَهُنَّ نَعيقُ
وَآخِرُ عَهدي مِن حُمَيدَةَ نَظرَةٌ
وَقَد حانَ مِن شَمسِ النَهارِ خُفوقُ
بِبَرِّيَّةٍ لا يَشتَكي السَيرَ أَهلُها
بِها العيشُ مِثلُ السابِرِيِّ رَفيقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جران العود النمريغير مصنف☆ شعراء مخضرمون424