تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أكتوبر 2011 09:36:39 م بواسطة المشرف العام
0 478
إن تكُ درعى يوم صحراء كليةٍ
إن تكُ درعى يوم صحراء كليةٍ
أصيبت فما ذاكم عليَّ بعار
ألم تكُ من أسلابكم قبل هذه
على الوقبَى فما ذاكم عليَّ بعار
فتلك سرابيل ابن داودَ بيَننا
عَوَاري والأيام غيرُ قصارِ
وكائن أخذنا منكمُ من أخيذةٍ
من البيض شنباء اللّثات نَوَار
ومن سَيّد ضخم كأن مجرّه
بحيث تَلاقينَا مَجَرُّ حُوارِ
ونحن طَردنا الحي بكرَ بن وائلٍ
إلى سَنَةٍ مثل السِّنان ونارِ
وحُمَّى وطاعُون دمُوم وحصبة
وذي لبدٍ تغشى المُجهج ضاري
وحُكمِ عَدوٍّ لا هوادةَ عندَهُ
ومنزل ذُلّ في الحياة وعار
فإن تميماً لم تَرَع بطن تَلعةٍ
لكم بين ذي قار وبين وَبَار
أزاحتكُمُ عنها الرِّماحُ وفتيةٌ
مَساعيرُ حَرب كُلّ يومِ وَبَار
فأعوا على أذنابكم وتنكبوا
مهاداتنا في كُل يوم فَخَارِ
وطاعَنتُ جمع القوم حتى رأيتُهم
على قُلُص تَعدُو بهم وبكارِ
فاضحَوا بدرنَى والوجوه كأنّها
وجوه كلاب يَهتَرشنَ حِرَارِ
وكانت يميناً قبل ذاك جَعَلتُها
على فقد أوقَعتُها بقرارِ
لألتَمسن يميناً قبل ذاك جَعَلتُها
إذا ما أنا شاهدتُ يوم ذِمارِ
فإن هي نالت نفسَه لم أبالها
وإن ينجُ منها فهي ذاتُ حِبَارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حريث بن محفض المازنيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون478