تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أكتوبر 2011 06:30:31 م بواسطة المشرف العام
0 629
أَلا صَرَّمت مِن سَلمى الزِماما
أَلا صَرَّمت مِن سَلمى الزِماما
وَلَم تُنجِد لِما يَبغي قِواما
وَفاجَأَني فِراق الحَيِّ لَمّا
أَشَطَّ نَواهُمُ إِلّا لِماما
وَما أن أَحورُ العَينَينِ طِفلٌ
تَتَبَّعَ رَوضَةً يَقرو السَلاما
بِوَجرَةَ أَو بِبَطنِ عَقيقِ بُسٍّ
يَقيلُ بِهِ إِذا ما اليَومَ صاما
إِذا ما اِقتافَها فَحَنَّت عَلَيها
دَنَت مِن وَهدِ دانِيَةٍ فَناما
بِأَحسَنَ مِن سُلَيمى إِذ تَراءَت
إِذا ما ريعَ مِن سَدَفٍ فَعاما
وَما أَن نَخلَ وَجرَ إِذا اِستَقَلَّت
مُكَمَّمَةً وَقارَبَت الصِراما
لَها سُحُقٌ وَمِنها دانِياتٌ
جَوانِحُ يَزدَحِمنَ بِها اِزدِحاما
بِأَحسنَ مِن ظَعائِنَ آلِ سَلمى
غَداةَ نَهَلنَ ضاحِيَةً سَناما
فَيَمَّمنَ اليَمامَةَ مُعرِقاتٍ
وَشِمنَ بِرَوضِ عالِجَةَ الغَماما
فَإِمّا تُعرِضي يا سَلمُ عَنّي
وَأُصبِحُ لا أُكَلِّمُكُم كَلاما
فَربَّ نَجيبَةٍ أَعمَلتُ حَتّى
تَقومُ إِذا لَوَيتُ لها الزِماما
وَحَتّى تَتبَع الغِربانُ مِنها
ندوبَ الرَحلِ لا تُعدي سَناما
فَتورِدُني لرُبعٍ أَو لِخمسٍ
مِياهَ القَيظِ طامِيَةً جِماما
قَليلاً مَن عَلَيها غَيرَ أَنّي
أُثَوِّرُ مِن مَدارِجِها الحَماما
ذَعَرتُ الذِئبَ يَحفِرُ كُلَّ حَوضٍ
وَيَقضمُ في مَعاطِنِها العِظاما
وَيَوم قَد شَهِدتُ بِهِ صَحابي
يُقضي القَومَ غُنماً وَاِقتِساما
تَخالُ رِكابَهُم في كُلِّ فُجٍّ
إِذا قامَت مُخَطَّمَةً نَعاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خفاف بن ندبة السلميغير مصنف☆ شعراء مخضرمون629